الرئيسية / حوادث / “العادلي” بـ”اقتحام الحدود الشرقية”: ما حدث في جمعة الغضب مؤامرة أمريكية

“العادلي” بـ”اقتحام الحدود الشرقية”: ما حدث في جمعة الغضب مؤامرة أمريكية

العادلي بـاقتحام الحدود الشرقية: ما حدث في جمعة الغضب مؤامرة أمريكية

تواصل الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة الاستماع لشهادة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، في إعادة محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي وقيادات وعناصر جماعة الإخوان بقضية "اقتحام الحدود الشرقية" إبان ثورة يناير 2011.

وقال "العادلي"، إن كل التحركات ضد الجماعات الإرهابية كانت بالتنسيق مع رئيس الجمهورية الأسبق محمد حسني مبارك، مؤكدًا أن التحركات يوم جمعة الغضب كانت مسلحة، موضحًا أن المعلومات جاءت بأن التحركات كانت يوم آخر ولم يكن يوم الجمعة "لا أنا ولا رئيس الجمهورية كان هيخلي ده يحصل لو كان عندنا معلومات"، موضحًا أن كل ما حدث خيانة لإسقاط نظام الحكم.

وتابع وزير الداخلية الأسبق، أن حماس دعمت الجماعات الإخوانية في إسقاط نظام الحكم، مشيرًا إلى أنه كانت هناك مفاجأة بتحركات عربات بها أسلحة ثقيلة لاقتحام السجون، مشيرًا إلى أن التنسيق مع حماس والإخوان المسلمين كان أمرًا سهلًا، لكن كانت المفاجأة بعدما تم التنسيق مع البدو في 2009، "ماكنش معمول حسابه".

وأكمل "العادلي"، في حديثه، أن جهاز الداخلية جهاز معلوماتي بالتنسيق مع الأجهزة الأخرى في الداخل والخارج، حيث إن ما حدث في يوم 28 يناير ما هي إلا مؤامرة، وضعت من قبل أمريكا في 2004، ونفذت في 2011.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وبعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس بحضور ياسر زيتون رئيس نيابة أمن الدولة العليا وسكرتارية حمدي الشناوي .

وكانت محكمة النقض قضت، في نوفمبر الماضي، بقبول الطعون المقدمة من الرئيس الأسبق محمد مرسي وأعضاء بجماعة الإخوان على الأحكام الصادرة ضدهم في قضية "اقتحام السجون"، وإعادة المحاكمة.

وقضت المحكمة -في يونيو 2015-بإعدام مرسي و5 آخرين، بينهم محمد بديع المرشد العام، كما عاقبت 93 متهمًا غيابياً بالإعدام شنقاً، بينهم الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي ووزير الإعلام الأسبق صلاح عبد المقصود، كما قضت بمعاقبة 20 متهما حضوريا بالسجن المؤيد، ومن بين المتهمين في القضية عناصر من حركة حماس الفلسطينية، وحزب الله والحرس الثوري الإيراني، وتعود وقائع القضية إلى عام 2011 إبان ثورة يناير، حيث اقتحمت عناصر سجن وادي النطرون يوم 29 يناير وتم الاعتداء على منشآت أمنية.

وأسندت النيابة للمدعى عليهم في القضية تهم "الاتفاق مع هيئة المكتب السياسي لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولي الإخواني، وحزب الله اللبناني على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثوري الإيراني لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية".

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *