الرئيسية / اخبار مصر / العادلي: قرار اعتقال 23 قياديا إخوانيا كان شفويا في أحداث يناير

العادلي: قرار اعتقال 23 قياديا إخوانيا كان شفويا في أحداث يناير

حبيب العادلى - وزير حبيب العادلى – وزير الداخلية واصلت الدائرة 11 إرهاب، بمحكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، إعادة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، في قضية اقتحام السجون المصرية واقتحام الحدود الشرقية للبلاد والاعتداء على المنشآت الأمنية والشرطية وقتل ضباط شرطة إبان ثورة يناير 2011، بالاتفاق مع التنظيم الدولي لجماعة الإخوان وميليشيات حزب الله اللبنانية، بمعاونة من عناصر مسلحة من قبل الحرس الثوري الإيراني.
وقال اللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، إنه خلال أحداث يناير كلف جهاز أمن الدولة باستكشاف مدى مشاركة جماعة الإخوان من عدم، واصدرت اوامر لحسن عبدالرحمن بضبط كافة القيادات التي تم ذكر اسمها وهم 23 قياديا، وتم احتجازهم في مديرية أمن أكتوبر حينها وترحيلهم في اليوم الثاني للسجن.
وأكد العادلي، كنت مفوضا من قبل رئيس الجمهورية، وكان قرار اعتقالهم شفويا، لم يكن هناك متسع من الوقت حينها وكانت البلاد تنهار، والقوات التي تتعرض للهجوم تحملني مسئولية عدم تسليحها.
وأضاف العادلي، وصل المخطط الي ذروته حين قام شيخ المشايخ المزيف يوسف القرضاوي، وكانت الأحداث متلاحقة بصورة مفاجأة، بلاد ظروفها صعبة ولولا خروج القوات المسلحة للشارع المصري كانت اشتعلت البلاد بأكملها.
تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي رئيس محكمة الجنايات، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس بحضور ياسر زيتون ممثل نيابة أمن الدولة العليا، وسكرتارية حمدى الشناوى.
يذكر أن محكمة النقض ألغت في نوفمبر 2016، الأحكام الصادرة بالإدانة التي تراوحت بين الإعدام والسجن المشدد بحق محمد مرسي و25 من قيادات وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، وأمرت بإعادة محاكمتهم من جديد في القضية.
وكانت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامي، سبق وأصدرت حكمها في يونيو 2015 بالإعدام شنقا بحق الرئيس المعزول محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي، ومحي حامد عضو مكتب الإرشاد، ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل، والقيادي الإخواني عصام العريان، كما قضت بمعاقبة 20 متهما حضوريا بالسجن المؤبد.

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *