الرئيسية / اخبار مصر / معهد تكنولوجيا بورسعيد يناقش مشاركة القطاع السياحي في تدريب الطلاب

معهد تكنولوجيا بورسعيد يناقش مشاركة القطاع السياحي في تدريب الطلاب

صدى البلد نظم المعهد الفنى للسياحة والفنادق بالكلية التكنولوجية ببورسعيد ورشة عمل تحت عنوان "مشاركة القطاع السياحي في تحديد الاحتياجات التدريبية للطلاب" وذلك بمناسبة بدء العمل بمعامل التدريب السياحية والفندقية بالمعهد بعد أعمال التطوير والتحديث التى شهدها خلال الأشهر القليلة الماضية، وذلك لاستطلاع رأى سوق العمل لتحديد الفجوة بين العملية التعليمية ومتطلبات سوق العمل بوضوح وبشكل عملى فضلا عن تقديم المقترحات المناسبة والفعالة للنهوض بقدرات ومهارات الطلاب.
واستعرضت الدكتورة اعتماد سليمان فضل مدير المعهد في كلمتها أهمية التعليم الفنى السياحى والفندقى وأنه المصدر الرئيسي لإمداد سوق العمل بالعمالة الفنية المدربة وأكدت خلال كلمتها على ضرورة وجود شراكة بين المؤسسات التعليمية وأصحاب سوق العمل لتوفير الاحتياجات من العمالة الماهرة.
وأكد المهندس محمود علم الدين مدير الكلية أن الدولة تحرص على الارتقاء بمنظومة التعليم الفنى من خلال استراتيجية تم تحديدها ضمن رؤية مصر ٢٠٣٠ والتى تستهدف إكساب الخريجين المهارات التي يتطلبها سوق العمل المحلي والعالمى.
وأشار علم الدين إلى نوعية التعليم المهارى الذى يهدف إلى التدريب بمؤسسات العمل لربط التعليم بالصناعة ويضمن إكساب الطالب الخبرة العملية اللازمة مما يساعد على رفع كفاءة الطالب وجودة الخدمة أو المنتج والذى يسهم بدوره في نهضة صناعة السياحة.
فى ذات السياق أشار الخبير السياحي بمصر والبحرين محمد جبر إلى أن أهمية التعليم الفنى تكمن فى إعداد الكوادر لسوق العمل مؤكدا أن الطلب على خريجى التعليم الفنى الفندقى فى تزايد مستمر.
وأكد جبر ان المؤسسات الفندقية يجب أن تولى اهتماما كبيرا لملف التدريب لرفع كفاءة ومهارات العاملين بالفنادق وأنه يؤمن بأهمية الاستثمار فى العنصر البشرى .
وأشار جبر إلى ضرورة أن يحصل المتدرب على الخبرة والأجر المناسب خلال فترة التدريب ويجب أن تلزم كل مؤسسة بتحديد الحد الأدنى لمكافأة الطالب الشهرية خلال فترة التدريب.
وشدد جبر على أهمية الاستثمارات السياحية فى محافظة بورسعيد ودور المستثمرين فى دعم المحافظة.
من جانبه أكد الدكتور أيمن زكريا الخبير والمستشار السياحي لمحافظ بورسعيد ومدير عام فندق مصر للسياحة على ضرورة التعاون بين مختلف أجهزة الدولة للمساعدة على مواجهة تحديات سوق العمل وتوفير احتياجاته من المهارة والكفاءات القادرة على ملاحقة التطور المستمر.
وأشار زكريا إلى أهمية التعرف على تجارب الدول الأخرى والتجارب الرائدة فى مجال التعليم الفنى، منوها بأن هناك وظائف تحتاجها الفنادق بشدة خاصة فى قسمى الاشراف الداخلى والاستيوارد.
وشدد زكريا على أن مدينة بورسعيد تستحق أن تكون فى مقدمة الخريطة السياحية المصرية ويجب أن تتضافر وتتكاتف الجهود لتحقيق ذلك.
وأشاد زكريا بالتطورات التى حدثت بالمعهد ووجهه الدعوة للمستثمرين ورجال الأعمال للقيام بدورهم المجتمعى تجاه المؤسسات التعليمية.
وفي سياق متصل أكد المهندس علاء نعمان الخبير السياحي على أهمية النهوض بقطاع التدريب وخاصة أن السياحة تعتمد فى الأساس على العمالة الفنية المدربة.
وأشار نعمان إلى أنه يجب العمل على رفع كفاءة العمالة الحالية في قطاع الفنادق عن طريق التعليم والتدريب مما يؤدى إلى رفع جودة الخدمة السياحية المقدمة للعميل حيث أن العنصر البشري الماهر والمدرب هو أساس النجاح فى العمل السياحى.
وتحدث المهندس سامى محمد قنديل رئيس مجلس إدارة مصنع للصناعات الغذائية عن ضرورة ربط التعليم الفنى بسوق العمل والمشروعات الإنتاجية المتاحة.
وأضاف قنديل أن القطاع السياحي يعتمد على العمالة الماهرة فهو قطاع خدمى يختلف فى طبيعته عن العمل بالمصانع التى تعتمد على. الألات والمعدات فى المقام الأول، مشيرا إلى أن التعليم والتدريب هما الطريق للارتقاء بالصناعة وأن سوق العمل يهمه الحصول على عمالة متعلمة ومدربة.
وتحدث المهندس محمد جلال مجاهد المدير التنفيذى للمركز العلمى للخدمات عن أهمية العمالة المدربة خاصة فى القطاع السياحى والفندقى.
وتناول الدكتور تامر أبو الدهب وكيل المعهد للتدريب وشئون البيئة الحديث عن قطاع التدريب بالمعهد وبروتوكولات التعاون مع الجهات الخارجية واخر المستجدات فى مجال تطوير البرامج والمقررات الدراسية التي يشارك فيها.
أدار اللقاء والحوار ممثلى وزارة السياحة علا عبد الله نصر مدير مكتب وزارة السياحة ببورسعيد وياسمين شومان مفتش السياحة بالمكتب ومعتز اسماعيل مفتش السياحة بالمكتب حيث قاموا بالرد على جميع استفسارات واقتراحات الحضور.

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *