الإثنين , نوفمبر 23 2020

من إثيوبيا إلى تل أبيب.. تفاصيل عملية قادتها إسرائيل في إقليم تيجراي المشتعل

صدى البلد أعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية ، الثلاثاء، إجلاء تسعة إسرائيليين كانوا عالقين في منطقة شمال إثيوبيا تحولت إلى منطقة حرب.
وقالت الوزارة إنه تم إنقاذ الإسرائيليين من مناطق القتال في تيجراي في عملية إنقاذ معقدة أجرتها وزارة الخارجية بالتعاون مع الحكومة الإثيوبية والجيش المحلي والأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدولية في المنطقة".
وبحسب "تايمز أوف إسرائيل" العبرية، فإن خمسة كانوا موظفين في شركتي "نتافيم" و"باران" الذين كانوا يعملون في مشاريع الري، وأنقذهم الجيش الإثيوبي. والأربعة الآخرون كانوا متطوعين مع مجموعة المنظمات غير الحكومية الإنسانية للمساعدة الجماعية وتم انتشالهم بواسطة قافلة إنقاذ تابعة للأمم المتحدة.
وتحدث وزير الخارجية جابي أشكنازي مع نظيره الإثيوبي يوم الجمعة الماضي وطلب منه التأكد من إخراج الإسرائيليين من منطقة القتال والاعتناء بهم.
وقالت الوزارة إنها كانت على اتصال دائم بأسر الإسرائيليين طوال العملية. ولم تذكر متى أو ما إذا كان الإسرائيليون يخططون للعودة إلى ديارهم.
وذكرت القناة "12" العبرية، نقلا عن مسؤولين بالخارجية الإسرائيلية أن تل أبيب قادت عملية خاصة لإجلاء 9 مواطنين إسرائيليين من منطقة تيجراي.
وأضافت أن 9 إسرائيليين كانوا يعملون في تيجراي وجدوا أنفسهم في فخ مع بدء التصعيد العسكري الأخير في المنطقة التي تشهد اشتباكات عنيفة وغارات حوية واسعة مع انقطاع الاتصالات والكهرباء.
وأدى القتال الأسبوع الماضي إلى مقتل أول ضحيته من الجالية اليهودية في جوندار، جيرمو جيت، 36 عامًا. قُتل في المنطقة الحدودية بين تيجراي وأمهرة، المتنازع عليها بين المنطقتين المتجاورتين.
كان جيت ينتظر مع عائلته للهجرة إلى إسرائيل لمدة 24 عامًا ونجا من قبل شريكه وابنتهما البالغة من العمر أربع سنوات. ودفعت وفاته نداءات من نشطاء دعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى نقل الجالية جوا على الفور إلى إسرائيل.
وينتظر ما يصل إلى 14000 شخص من أصول يهودية المجيء إلى إسرائيل، وقد غادرت الغالبية العظمى قراهم منذ سنوات لتعيش بالقرب من مراكز الجالية اليهودية في مدينة جوندار وأديس أبابا.

إقرأ أيضاً  البامية بـ 22 جنيهًا للكيلو.. أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم الاثنين 16-11-2020

المصدر صدى البلد