الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

مرشحو كفر الشيخ يحشدون الناخبين من خلال “السوشيال ميديا”

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

تشهد الدوائر الانتخابية الأربعة في محافظة كفر الشيخ منافسة قوية بين 20 مرشحاً، يخوضون جولة الإعادة على 10 مقاعد، حيث لجأ غالبية المرشحين إلى حشد الناخبين عبر وسائل "السوشيال ميديا"، فضلاً عن الزيارات للقرى والمدن، بحثاً عن دعم المواطنين لهم.

ففي الدائرة الأولى، التي تضم مركزي كفر الشيخ وقلين، وتعد من أكثر الدوائر سخونة، لوجود 4 مستقلين ضمن المنافسين على 3 مقاعد، بينما ينافس 2 من مرشحي حزب "مستقبل وطن" في نفس الدائرة، عقب خروج الثالث، فضلاً عن حصول النائب الحالي أحمد طنطاوي، على أعلى الأصوات، وصعود المرشح الشاب المهندس باسم حجازي لجولة الإعادة.

واتخذ عدد من المرشحين من صفحاتهم على موقع "فيسبوك"، لتنفيذ حملات الدعاية الانتخابية، لجذب الناخبين والحصول على دعمهم، فيما اشتعلت حرب تمزيق اللافتات الخاصة ببعض المستقلين في الدائرة، بينها تمزيق لافتات "حجازي" أمام المدرسة التجارية بكفر الشيخ، فضلاً عن تعرضه لمضايقات من بعض المرشحين، الذين خرجوا من السباق في الجولة الأولى، حيث منعه أحد المرشحين الخاسرين، من دخول قرية "متبول"، مساء أمس لعقد لقاء جماهيري، واحتجز أنصار المرشح الخاسر، أشقاء المرشح، الذي يخوض جولة الإعادة لأكثر من ساعتين، ما أدى إلى حالة من الشد والجذب، بين المرشح وأنصار الخاسر، انتهت بعدم دخول المرشح القرية احتراماً لرغبة الأهالي.

وتشهد الدائرة الثانية، التي تضم مركزي سيدي سالم والرياض، منافسة محتدمة بين المرشحين، خاصة مع وجود 3 مستقلين، بينهم رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي، المهندس محمد مفتاح، بينما يكثف علي أحمد علي، مرشح حزب "مستقبل وطن" من الدعاية الانتخابية على "فيسبوك"، فضلاً عن جولات المرشحين المستقلين محمد هاشم، وماهر المصري، سواء في القرى أو على "السوشيال ميديا".

أما الدائرة الثالثة، والتي تضم مراكز الحامول وبيلا وبلطيم، فقد اشتعلت المنافسة بين المرشحين عبر "السوشيال ميديا"، ومكبرات الصوت التي تجوب القرى، حيث يكثف مرشحا "مستقبل وطن"، عصام عبد الغفار، ويونس عبد الرازق، من الدعاية الانتخابية عبر "فيسبوك"، والمؤتمرات الجماهيرية بالقرى، فيما يعتمد الصحفي محمد زكي، نائب رئيس تحرير الأهرام العربي، وعزت عبد الرحمن، المرشحان المستقلان، على تكثيف اللقاءات بأهالي الدائرة، ولجأ زكي لعقد تربيطات مع بعض المرشحين الخاسرين في الدائرة طلباً لدعم الأهالي.

إقرأ أيضاً  تأجيل دعوى إلغاء التصالح مع محتكري صمامات القلب لـ26 ديسمبر

وتأتي الدائرة الرابعة، وتضم مراكز دسوق وفوه ومطوبس، ضمن الدوائر الأكثر سخونة، حيث تشهد منافسة بين محمد عبد العليم داوود، ويوسف البدري، النائبين السابقين، ضمن المرشحين الذين يخوضون جولة الإعادة على 3 مقاعد بالدائرة، بينما يتنافس مرشحا "مستقبل وطن"، صلاح المعداوي، وعادل النجار، على الدائرة، فضلاً عن تكثيف المستقلين محمد الصمودي، وعادل جعفر، من جولاتهما بالدائرة.

المصدر الوطن