السبت , نوفمبر 28 2020

ضربها فقتلته ولم تسجن سوى أشهر.. زوجة تتخلص من زوجها وتسلم نفسها

صدى البلد كانت نهاية تحمل سيدة للضرب المبرح والعنف على يد زوجها، القتل والتخلص من أذى الزوج الذي اعتاد إهانتها بكل الطرق والأساليب فلم يبق لها طريق سوى قتله، ورغم اعترافها بالجريمة إلا أنها لم تسجن سوى 20 شهرا فقط.
أمضت "تينا تالبوت" صاحبة الـ 53 عامًا، 20 شهرًا من عقوبة بالسجن لمدة 15 عامًا بعد أن اعترفت بالذنب في جريمة القتل العمد لزوجها "ميلوش شتشيبانوفيتش"، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية.
في الأيام الأربعة التي سبقت وفاته، كسر كرسيًا فوق ذراعها، وتسبب في انهيار رئتيها جزئيًا بضربها وكسر ذراعيها وأضلاعها، كما قيل في المحكمة، وبعد إطلاق النار عليه مرتين في سبتمبر 2018، اتصلت تالبوت بالشرطة واعترفت بجرائمها لتسلم نفسها.
التقطت الشرطة صورا لإصاباتها، وتم نقلها إلى المستشفى، على الرغم من توقيع مئات الآلاف من المدافعين عن ضحايا العنف المنزلي على عريضة لدعمها، تم اتهام تالبوت والحكم عليه.
وقالت "مارثا أندرسون"، قاضية دائرة مقاطعة أوكلاند في الحكم، إن تالبوت تعرضت لإساءة شديدة في هذه العلاقة، لكن قتل حياة أخرى لا يزال يمثل جريمة، ويجب حساب ذلك.
وبعد أكثر من 20 شهرًا، انسحب تالبوت من إصلاحية وادي هورون النسائية في ميتشيجان، حيث تم الإفراج عنها مبكرًا بعد أن قدمت نداءً للدفاع عن النفس إلى مجلس الإفراج المشروط.
"تالبوت" ما زالت تعاني من ندوب من سنوات سوء المعاملة التي قالت إنها عانت منها، ووصفت زوجها بـ "الوحش".

المصدر صدى البلد

إقرأ أيضاً  علماء يتجهون نحو إنشاء دماغ أكثر ذكاء..كيف يكمن؟