السبت , نوفمبر 28 2020

كورونا يخطف شقيقين في 3 أيام .. والصحة تطلق تحذير هام

كورونا يخطف شقيقين في 3 أيام والصحة تطلق تحذير هام
أعلن مستشفى النجيلة لعزل حالات الإصابة بفيروس كورونا في محافظة مطروح، اليوم الخميس، وفاة أحد المصابين بالفيروس المستجد، يُدعى "فتحي أبو بكر العربي"، بعد 3 أيام من وفاة شقيقه الأصغر "عبد الله"، الذي وافته المنية داخل المستشفى، يوم الاثنين الماضي.
وانتقل فريق من الطب الوقائي بمديرية الصحة إلى محل إقامة أسرتي المتوفين في قرية "القصر"، غرب مدينة مرسى مطروح، بقيادة الدكتور محمد علي، وكيل مديرية الصحة بمطروح، على رأس لجنة طبية، لاتخاذ الإجراءات اللازمة نحو عزل الأهل والمخالطين في منازلهم، وصرف العلاج اللازم لهم، ومتابعة حالاتهم.

وأهاب مستشفى عزل النجيلة بأهالي مطروح ضرورة الالتزام باتباع الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بفيروس كورونا، وحذرت من الاستهانة بالإجراءات المتبعة، وتجنب التجمعات، والحرص على قواعد التباعد الاجتماعي، واتباع إرشادات وزارة الصحة في هذا الصدد.
وقال الدكتور أحمد البلتاجي، وكيل وزارة الصحة بمطروح، في بيان وجهه إلى أهالي المحافظة، إن المستشفى عبارة عن وحدة رعاية مركزة لجميع مستشفيات مطروح لمرضى كورونا، والذين يحتاجون إلى رعاية نتيجة تدهور حالاتهم في العزل المنزلي، أو في مستشفيات الصدر والحميات.
وأضاف: "نرجو من أهالينا تفهم الوضع الجديد للموجة الثانية من ذلك الوباء، وأن الوضع خطير، وهناك ميزة كبيرة لمطروح أن يكون هناك بها مستشفى مخصص للرعاية الحرجة لحالات كورونا كمستشفى النجيلة".
وبينما أكد أنه تم تسجيل خروج 97 حالة تعافي من مستشفى عزل النجيلة، من الحالات الحرجة والخطيرة، فقد لفت إلى أنه سيتم بث فيديوهات توعية على صفحة المديرية بمقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بهدف توضيح الدور الذي يقوم به مستشفى النجيلة، والطاقم الطبي العامل به، لخدمة أهالي مطروح.
وأكدت مديرية الصحة بمطروح، فى بيانها، إنه لم يعد يأتى إلينا أى حالة مستقرة على مدار 3 شهور، ونحن فقط تأتى إلينا الحالات الحرجة التى تحتاج إلى جهاز تنفس صناعى أو شبكة غازات قوية كتلك الموجودة بمستشفى النجيلة، لحين إتمام إنشاء شبكة الغازات بمستشفى الصدر قريبا، وتحول إلينا الحالات من مستشفى الصدر والحميات وباقى مستشفيات مطروح، طبقا لبروتوكول تحويل تابع لوزارة الصحة وتحت إشراف مديرية الصحة بمطروح.
وأوضحت أن عزل النجيلة تضم أطقم طبية على أعلى مستوى، من فريق الرعاية الحرجة بوزارة الصحة وطاقم تمريض عالى المستوى، ومستشفى النجيلة لم تعد مستشفى لعزل الحالات المستقرة كسابق عهدها، ولكن للحالات الحرجة وشديدة الخطورة فقط، نظرا لتطور الموجة الثانية لفيروس كورونا.

إقرأ أيضاً  للمرة الثانية فى يوم واحد الذهب يتراجع ختام تعاملات اليوم