السبت , نوفمبر 28 2020

وردنا الان| وصول جمجمة الضحية الرابعة لـ سفاح الجيزة إلى المشرحة

استلمت مشرحة كوم الدكة بالإسكندرية، منذ قليل، رفات الضحية الرابعة "جمجمة وبعض العظام" للمتهم "قذافي فتحي"، 49 سنة، محام والمعروف إعلاميا بـ"سفاح الجيزة"، للفحص وكتابة تقرير الصفة التشريحية للمتوفية وإجراء تحليل البصمة الوراثية عن طريق أخذ عينة من الهيكل العظمي للمجني عليها ومطابقته بالبصمة الوراثية لأقاربها، تمهيدا لاستخراج تصريح بالدفن.
وكشفت مصادر مطلعة على التحقيقات أن مأمورية انتقلت مساء أمس مع المتهم "سفاح الجيزة" لمنطقة العصافرة بحري، حيث مخزن ملك المتهم اتخذه مقبرة لدفن الضحية الرابعة.
واستمرت عملية الحفر حتى الساعة السادسة من صباح اليوم، وأضافت المصادر إنه بالحفر في المخزن والذي كان يتخذه المتهم مخزنا للأدوات الكهربائية التي كان يعمل في تجارتها، تم العثور على هيكل عظمي خاص بالفتاة "ياسمين نصر إبراهيم" عبارة عن جمجمة وبعض العظام القليلة، والتي اعترف المتهم بقتلها بسبب طلبها الزواج منه أو رد المبلغ الذي أخذه منها.

واعترف المتهم بأنه وعدها بالزواج واقترض منها مبلغ 45 ألف جنيه منها عن طريق بيعها لشقة كانت تمتلكها، وأضاف المتهم وعندما رفض الزواج منها طالبته برد المبلغ، فقرر التخلص منها، وطلب منها الذهاب معه إلى المخزن لإعطائها بضائع بقيمة المبلغ المستحق عليه وخنقها ودفنها بملابسها في مكان العثور عليها.
وكشفت التحقيقات عن أن المتهم قذافي فتحي كان قد اعترف بقتل زوجته فاطمة الزهراء زكريا، 34 سنة، في عام 2015 وذلك لسرقتها مبلغ 330 ألف جنيه ورفضت رده مهدده بفضحه لقيامه بالنصب على صديقه المحاسب رضا محمد عبداللطيف، فوضع السم لها في الطعام ثم هشم رأسها في حائط بالشقة بمنطقة المريوطية، ووضعها في ديب فريزر ونقلها إلى الشقة الكائنة في شارع العشرين ببولاق الدكرور ودفنها بملابسها.
وأضافت التحقيقات أن المتهم اعترف أيضا بقتل صديقة رضا محمد عبداللطيف، 48 سنة، محاسب، ويعمل في دولة السعودية، بسبب وجود خلافات مالية بينهما.
كما اعترف بقتل شقيقة زوجته فاطمة وتدعى نادين السيد سيد علي، 33 سنة، وذلك بسبب وجود علاقة عاطفية معها وعندما قرر اتمام الزواج من شقيقتها هددته بفضح أمره، فقرر التخلص منها، عن طريق إيهامها بالهرب لاتمام زواجهما، وطلب منها أن تذهب معه إلى شقته في شارع العشرين ببولاق الدكرور حتى بأخذ معه بعض الأغراض، وعندما دخلا الشقة خنقها ودفنها بملابسها في الشقة.

إقرأ أيضاً  مجلس الوزراء يحسم جدل تعليق الدراسة والاحتفالات بسبب كورونا