الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

باحث: فرنسا تجاوزت الحدود في التعامل مع قضية “مبادرة الحقوق الشخصية”

الباحث عمرو فاروق

الباحث عمرو فاروق

قال عمرو فاروق، الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية، إن البيان الصحفي الصادر عن وزارة الخارجية الفرنسية، بشأن واقعة القبض على المدير الإداري للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية يعتد تدخلا في الشؤون المصرية، مشيرًا إلى أن الوزارة الفرنسية تجاوزت الحدود في التعامل مع الدولة المصرية في هذه الواقعة تحديدا.

وأضاف "فاروق"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية دينا عصمت مقدمة برنامج "اليوم"، عبر شاشة "dmc": "نحن أمام منظمة حقوقية يتم توظيفها لخدمة أجندة غربية في المقام الأول، ومثلها موقع مدى مصر وحسام بهجت، والأخير يعتبر أحد قيادات جماعة الإخوان الذين انشقوا عنها وتركها في واقعة بنهاية التسعينيات ثم غير توجهاته إلى المؤسسات الحقوقية في عهد الرئيس الأسبق مبارك".

وتابع، أن بهجت بدأ يوثق علاقاته بالجهات المانحة في الخارج، وبخاصة هيئة المعونة الأمريكية وبعض المؤسسات الدولية الحقوقية، وفي عام 2002 أشهر المبادرة المصرية للحقوق الشخصية كشركة غير هادفة للربح تحت غطاء ملف حقوق الإنسان".

وأوضح، أن بهجت يعمل بأجندة تتفق مع الأجندة الغربية فيما يخص بعض القضايا مثل البهائيين والمثليين جنسيًا وبعض الإشكاليات الدينية مثل قانون الميراث في الدين المسيحي والدين الإسلامي والدفاع عن حقوق الشيعة، وبناء على هذه الأجندة التي طرحها للجهات المانحة حصل على مبالغ مالية كبيرة جدًا من مؤسسة هيومان رايتس ووتش، ومؤسسة فورد، فضلًا عن هيئة المعونة الأمريكية.

ولفت، إلى أنه دخل في شراكة مع مركز سواسية التابع لجماعة الإخوان الإرهابية في عام 2006 ودخل في راكة مع مؤسسة الكرامة القطرية.

وأكد أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أمس الأربعاء رفض مصر ما تضمنه البيان الفرنسي، من تدخل في شأنها الداخلي، ومحاولة التأثير على التحقيقات، التي تقوم النيابة العامة بغجرائها مع مواطن مصري، جرى توجيه إليه اتصال في قضية منظورة أمام القضاء المصري.

إقرأ أيضاً  تعرف على قصة أكبر حادثة انتحار جماعي في التاريخ بـ 913 جثة

المصدر الوطن