الأربعاء , نوفمبر 25 2020

ختام فعاليات مؤتمر أدب الطفل بدار الكتب

جانب من مؤتمر أدب الطفل بدار الكتب

جانب من مؤتمر أدب الطفل بدار الكتب

اختتمت مساء اليوم، فعاليات المؤتمر السنوي الخامس لمركز توثيق وبحوث أدب الطفل حول أدب الطفل ورؤية مصر 2030، والذي نظمته الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، تحت رعاية الدكتوة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، برئاسة الدكتورة نيفين محمد موسى، وبأمانة الدكتور أشرف قادوس رئيس الإدارة المركزية للمراكز العلمية.

وتم الإعلان عن اختيار عنوان المؤتمر العام القادم ليكون "أدب الطفل والتحول الرقمي".

كانت رئاسة المؤتمر قد كرمت هذا العام الكاتبة الكبيرة فاطمة المعدول تقديراً لجهودها في بناء مؤسسات ثقافة وأدب الطفل في مصر وعرفاناً بدورها الملموس في الصناعات الثقافية للأطفال.

وتضمن الملتقى سبع جلسات تلتها جلسة ختامية لإعلان النتائج والتوصيات. وشمل اليوم الأول من الملتقى ثلاث جلسات متتالية ناقشت الأولى الصناعات الثقافية لأدب الطفل وتضمنت محاورها "المسرح الشعري، تحديات تطوير مجلتين مصريتين للأطفال بين الفنون التقليدية ومستجدات تكنولوجيا الواقع الافتراضي.. مجلتا "نور" و"فارس" أنموذجين"، الإخراج المسرحي في مسرح الطفل ودوره في بناء القدرات الإبداعية له، ومدخلات وبدائل الألعاب الإلكترونية ومخرجات طفل 2030.

وحملت الجلسة الثانية عنوان أدب الطفل والتفكير العلمي وتناولت كتب الأطفال بين تنمية الابتكار والتفكير العلمي والإعاقة، قصص الأطفال ودورها في تنمية مهارات التفكير والإبداع لدى الأطفال، توظيف القصة في تنمية التفكير العلمي لدى الأطفال وحل المشكلات.

أما الجلسة الثالثة فجاءت بعنوان أدب الطفل والإبداع وتضمنت الطاقات الإبداعية للأطفال في ضوء رؤية مصر 2030، أدب الأطفال واللغة العربية، التحول الرقمي وفق رؤية مصر 2030 وأثره على أدب الطفل، أدب الأطفال بين الإبداع وتحديات العصر، لماذا يكتبون للأطفال؟ نحو رؤية لنقد أدب الطفل، استلهام التراث في أدب الأطفال.

أما اليوم الثاني من الملتقى فبدأ بالجلسة الرابعة بعنوان تجارب وخبرات القصص التفاعلية بين التاريخ والواقع المعزز، والجلسة الخامسة بعنوان أدب الطفل والابتكار وتناولت موضوعات الروبوت" في سرد الخيال العلمي للطفل، دور أدب الطفل في تنمية الابتكار والتفكير العلمي لدى الأطفال: نماذج من التاريخ والواقع المعاصر، أنماط التفكير العلمي والابتكاري في أدب الطفل، توظيف أدب الأطفال ابتكاريًا وفكريًا وإبداعيًا في رؤية مصر 2030، أدب الأطفال وأهمية دور البيئة فى تشكيل شخصية ووجدان الطفل، المضامين التربوية المتضمنة في بعض أدب الأطفال القصصي والمسرحي: دراسة تحليلية، "سعدية العادلي أنموذجًا".

إقرأ أيضاً  صوت الناس.. "زينة" تحلم بتعليم أطفالها

المصدر الوطن