الأربعاء , نوفمبر 25 2020

رسالة هامة من مرتضى منصور لوزير الرياضة

رسالة هامة من مرتضى منصور لوزير الرياضة
كد المستشار مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك احترامه لوزير الرياضة الدكتور أشرف صبحي الذي وصفه بأنه إنسان نظيف اليد.
وقال رئيس النادي في تصريحاته اليوم على هامش اجتماعه مع أصحاب الجروبات الزملكاوية أن الجميع عليه احترام الدستور والقانون وعلى وزير الرياضة أن ينفذ ذلك، والدستور ينص على تنفيذ الحكومة للقوانين على مرتضى أو غيره.
وتابع : "أقول للإعلاميين أن يظهروا أي مخالفة واضحة على مجلس إدارة نادي الزمالك لكنهم لن يجدوا".
وأضاف : "القانون ينص على قيام الوزير بإبطال أي قرار لمجلس إدارة أي نادي في حالة كان القرار خطأ، وأنا أطالب الوزير لو عندنا في نادي الزمالك أي قرار خطأ عليك إبطال قرارنا".

وتابع : "كان هناك جلسة بين رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس النادي الأهلي ورئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد والجلسة كانت بالصور، بعدها بيوم واحد تم إعلان عزل رئيس نادي الزمالك، هل هكذا تتم إدارة الأمور!" .
وأضاف : "لماذا يروج بعض الإعلاميين بوجود مخالفات في نادي الزمالك، لا يوجد أي مخالفة في نادي الزمالك، نحن ناس شرفاء، وعليكم الرجوع لتصريحات المستشار تركي آل الشيخ عندما قال بأن مرتضى رفض الحصول على أي أموال وتحويلها إلى حساب النادي".
وكانت اللجنة الاوليمبية المصرية قررت إيقاف مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، 4 سنوات وتغريمه 100 ألف جنيه.
وأوضحت اللجنة الأوليمبية في بيان أنه "بالنظر فى ما انتهى إليه التحقيق فى الشكاوى المقدمة من كل من رئيس النادى الأهلى، ورئيس نادى الزمالك السابق، ونائب وأعضاء مجلس إدارة نادى الزمالك، والاتحاد المصرى لكرة القدم، ورئيس لجنة الحكام الرئيسية بالاتحاد المصرى لكرة القدم، والاتحاد المصرى لكرة اليد ، وعدد من الشخصيات الرياضية ، والذين يتضررون جميعهم من قيام رئيس نادى الزمالك بسبهم وقذفهم والإساءة لهم وللمؤسسات الرياضية التى يمثلونها، مستخدما في ذلك قناة الزمالك الفضائية، التى أخرجها عن دورها الرياضى، وكذا وسائل التواصل الاجتماعى".
وأضاف البيان: "انتهت التحقيقات التى قام بها القاضى رئيس لجنة التحقيق ورئيس محكمة الاستئناف فى المخالفات التى تناولها التحقيق والتى قيدت برقم 13 لسنة 2020 حصر تحقيق ، إلى ثبوت المخالفات المنسوبة إليه ، والتى شكلت خروجًا صارخًا على الدستور والقوانين والمواثيق المصرية والدولية ، وهو الأمر الذى صار معولًا لهدمً القيم والمثل الرياضية ، وإهدارًا للمعانى السامية التى ترتجيها الأمم المتحضرة من الرياضة، وهذا الأمر الذى كان لزامًا على اللجنة الأولمبية المصرية الوقوف له بالمرصاد مهما تكرر، وعدم التراخى فى مواجهته حتى لا يتحول الى سلوك عام يصير معه القبيح حسنًا ، ويشكل تدميرًا للنشء والشباب المصرى".

إقرأ أيضاً  يؤكد بايدن التزام واشنطن بحل أزمة كوريا الشمالية