الأربعاء , نوفمبر 25 2020

مليونير من بيع الهواء! فكرة غريبة ولكنها جعلت أصحابها يربحون

احد اغرب الافكار التجارية، والتي جعلت اصحابها يربحون المال دون جهد او عناء، هل تخيلت يوما ان يباع الهواء من اجل اشخاص عاديين وليس من اجل استخدامات علمية او حتي الغوص، فقط بيع هواء من اجل اشخاص يرغبون في استنشاق هواء نقي.

بدأ الأمر عن طريق المزاح بين شخصيين من كندا من رواد مجال البناء، وهم " موسي لام " و " تروي باكيت "، عندما اصبح هناك ركود في اعمال البناء والتشييد، نظر لام وباكين الي زجاجة ماء معبئة و قال" ماذا سوف يحدث لو جربنا شيء مختلف، بدلا من تعبئة الماء، لنجرب الهواء المعبأ في زجاجات "
لم يتوقف الامر عند المزاح تحول الي عمل حقيقي فاصبح لام وباكين يبيعان الهواء القادم من غابات كندا الي الصين والهند والولايات المتحدة، تباع العلبة الواحدة بمبلغ ٢٠ دولار

في البداية يذهب لام وباكيت الي حديقة بانف الوطنية بكندا، والتي تعد الأنقي حول العالم ويكاد لا يوجد بها اي تلوث، وعن طريق انبوب بلاستيكي موصل مقطورة مليئة بخزانات كبيرة فارغة ويتم امتصاص الهواء وتخزينه، ثم ترسل عينة الي معمل ليتم اختباره، تستغرق العملية ٤٠ ساعة حتي تملئ الخزانات، في تلك الفترة يتحدث الشريكان عن افكار تجارية جديدة وايضا يحاولان البقاء علي قيد الحياة، فتلك الغابات مليئة بالحيوانات المفترسة وطقسها شديد البرودة

نال لام وباكيت الكثير من السخرية، ولكن عملهم بدأ في التصاعد، وتحقيق ارباح لا تصدق حتي ان لام ترك مجال البناء بشكل كامل و وضع الاثنان مبلغ مليون دولار في شركتهم لتعبئة الهواء النقي.
اصبحت اسيا سوق كبير لشركة لام وباكيت، حتي انهم قام بأفتتاح فروع اخري، مثل فرع الشركة في كوريا الجنوبية، والتي يعبأ فيها الهواء من جبال في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية.
يفضل لام وباكيت القيام بكامل الاعمال بانفسهم، وهو ما يعيق نمو الشركة بشكل اكبر، وحققت الشركة ارباح في عام ٢٠٠٦ تجاوزت ٣٠ الف دولار ثم تصاعد الربح في عام ٢٠٠٧ الي ٢٣٠، وكل عام يتصاعد ربح شركتهم اكثر واكثر، يبدو ان العمل الذي حصل علي الكثير من السخرية اصبح عملا مرموقا
نقلا عن اوبرا نيوز

إقرأ أيضاً  تعرف على موعد مباراة الزمالك المقبلة في كأس مصر