السبت , نوفمبر 28 2020

اتحاد المشروعات الصغيرة والمتوسطة يضع خريطة للصناعات المحلية المطلوبة

المهندس علاء السقطي

المهندس علاء السقطي

قال المهندس علاء السقطي، نائب رئيس اتحاد المستثمرين ورئيس اتحاد المشروعات الصغيرة والمتوسطة، إن أي فرد يستطيع البدء في المشروعات الصغيرة عبر تمويل بسيط ومعدات بسيطة، وهو ما أتاحته الحكومة المصرية للشباب منذ سنوات كثيرة ماضية.

وأضاف "السقطي"، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج "مساء DMC" والذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان والمذاع على فضائية "DMC"، أنه يتم حاليا وضع خريطة لعدد من الصناعات المحددة التي تسعى مصر إلى تكوينها بشكل محلي وعدم استيرادها من الدول الخارجية، حيث سيكون الدور الأهم والأبرز لهؤلاء الصناع هو تطوير منتجاتهم بشكل دائم ودوري لمواكبة التقدم والاستمرارية.

وأوضح أن الخريطة الصناعية الخاصة بالمشروعات التي تسعى مصر لعدم استيرادها سيكون لها أبواب ربح كبيرة بعد طرح الجدول الكامل الخاص بالأجزاء التي تستوردها الدولة من دول الخارج، وبناء على ذلك سيكون هناك أسواق عدة للمنتجات التي سيجري إنتاجها محليا.

وأكد أن اتحاد المشروعات الصغيرة والمتوسطة سيساعد من سيعمل في تلك المشروعات بالخدمات اللوجيستية مثل النقل والمحاسبة، كما سيتم مد هؤلاء الصناع بالبيانات المتعلقة بالمشروع والأجهزة المستخدمة في تلك الصناعات وكذا الطريق التسويقه.

وأشار إلى أن مصر دولة كبرى وتسعى القيادة السياسية بتحريك تلك الكتلة الضخمة بخطوات ثابته نحو التقدم، وسيتم إعطاء معلومات كاملة للشباب قبل بدئهم للعمل في المشروعات التي ستفصح عنها الدولة خلال الفترة القليلة المقبلة ضمن خارطة الصناعة المصرية.

وقال المهندس طارق شلش، نائب الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة، إن القطاع كان يعاني الفترة السابقة لعدم وجود تعريف خاص به والفرق بين المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، ما تسبب في مشكلة بعملية تداول المعلومات وفهم القطاع بشكل أفضل.

وأضاف "شلش" خلال لقاء ببرنامج "صباحك مصري"، المذاع على شاشة قناة "mbc مصر 2"، أن القانون الجديد الصادر بشأن تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، تناول مسألة التعريف الموحد، وبالتالي المشروعات القائمة حاليًا التي تحقق أقل من مليون جنيه تعتبر مشروعات متناهية الصغر، ومن مليون لـ50 مليون سنويًا تعتبر مشروعات صغيرة، ومن 50 مليون لـ200 مليون تعتبر مشروعات متوسطة، والمشروعات التي تتعدى أكبر من ذلك تعتبر مشروعات عملاقة.

إقرأ أيضاً  هنكمل مسابقة الدوري رغم كورونا.. الجنايني: مفيش على راسي بطحة وطلعنا رجالة

المصدر الوطن