الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
آخر الأخبار

جنرال أمريكي: العراق يريد استمرار وجودنا العسكري على أراضيه

صدى البلد أعلن قائد القيادة المركزية في الجيش الأمريكي (سنتكوم) الجنرال كينيث ماكينزي، الخميس، أنه سيتم خفض عديد القوات الأمريكية في العراق الى 2.500 جندي تنفيذًا لقرار الرئيس دونالد ترامب، مشيرا إلى أن بغداد تريد استمرار الوجود الأمريكي لمحاربة خلايا تنظيم داعش.
وقال ماكينزي خلال مؤتمر صحفي إن الوجود الأمريكي في العراق "حد بنجاح من نشاطات إيران وداعش"
وأضاف أن إيران قلصت هجماتها مؤخرًا طمستندة إلى الأمل بأنه سيطلب منّا مغادرة العراق من خلال عملية سياسية للحكومة العراقية".
وشدد على أن "حكومة العراق أشارت بوضوح إلى أنها تريد الحفاظ على شراكتها مع أمريكا وقوات التحالف في الوقت الذي نواصل فيه إنهاء الحرب ضد داعش".
وفي مؤتمر عبر الفيديو عقده المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية، ذكر ماكينزي تقديرات تقول إنه لا يزال لدى داعش قوة من 10 آلاف مناصر في العراق وسوريا، مشيرًا إلى أن التنظيم لا يزال يمثل تهديدًا حقيقيًا.
وقال إن "التقدم الذي أحرزته قوات الأمن العراقية سمح لأمريكا بخفض قدراتها العسكرية الحالية في العراق".
لكنه شدد على أن القوات الأمريكية وقوات التحالف يجب أن تتواجد هناك للمساعدة في منع إعادة تشكل تنظيم داعش كقوة متماسكة قادرة على التخطيط لشن هجمات كبرى.
وقال: "عندما تفر للنجاة بحياتك في وادي نهر الفرات وأنت تسمع هدير طائر ام-كيو مسلحة بدون طيار تحلق فوقك، من الصعب أن تفكر بالتخطيط لهجمات ضد ديترويت".
وأضاف ماكينزي أن ”الوجود العسكري الأمريكي والردود المدروسة نجحت أيضًا في ردع إيران عن الاستمرار في شن هجمات على خطوط الشحن البحري في الخليج، وحدت من هجمات وكلائها في العراق“.
وأعلن زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق، المدعومة من إيران، قيس الخزعلي، في وقت سابق من يوم الخميس، انتهاء الهدنة مع القوات الأمريكية في العراق، مؤكدا أن التصدي للوجود الأجنبي في العراق مشروع بكافة الوسائل.
ومنذ مطلع الشهر الماضي، أعلنت مجموعة من الميليشيات العراقية، تُطلق على نفسها اسم "الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية"، هدنة مشروطة مع الولايات المتحدة، لتنفيذ قرار إخراج قواتها من العراق.

إقرأ أيضاً  مصرع طفلين في انهيار عقار الجمرك وسط الإسكندرية

المصدر صدى البلد