السبت , نوفمبر 28 2020

سيول وأمطار غزيرة تضرب الإسكندرية

منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، ومازالت مستمرة بلا توقف، ضربت السيول والأمطار الغزيرة مدينة الإسكندرية المصاحبة الرعد والبرق والتي لم تتوقف حتى الآن ومازالت مستمرة في موجة هي الأعنف والأشد.
وتسببت الأمطار الغزيرة في غرق عدد كبير من الشوارع مع ارتفاع منسوب المياه في الشوارع وأسفل الكباري وارتفاع منسوب المياه في الترع بسبب تساقط أمطار غزيرة دون توقف وصلت إلى حد السيول.
فيما يتواجد عمال شركة الصرف الصحي في الشوارع من أجل سحب المياه المتراكمة خوفا من غرق المدينة خاصة مع تساقط كميات كبيرة تفوق الطاقة الاستيعابية لشبكة الصرف الصحي.
وتشهد مدينة الإسكندرية طقسا عنيفا، والذي منع المواطنين من النزول من منازلهم.
ودفعت شركة الصرف الصحي بعدد من سيارات الكسح لشفط المياه وسحبها من الشوارع، مع تفعيل التدخل الفوري لمنع أي تراكمات للمياه وإعاقة حركة المرور في الشوارع.
ورفعت محافظة الإسكندرية درجة الاستعداد والطوارئ القصوى في جميع أجهزتها التنفيذية المعنية للتعامل مع حالة عدم الاستقرار في الأحوال الجوية المتوقعة من الهيئة العامة للأرصاد الجوية، التي تشير إلى بدء أمطار متوسطة من بعد ظهر اليوم الخميس؛ تزيد شدتها ليلا.

وتستمر هذه النوة، وفق الأرصاد، يومي الجمعة والسبت حيث تشهد المحافظة أمطارا غزيرة على فترات متقطعة وعلى مناطق متفرقة من أنحاء المحافظة.
وأهابت محافظة الإسكندرية بالسادة ‏المواطنين توخي الحذر‏ واتباع التعليمات الآتية للحفاظ على سلامتهم:
• تقليل التحرك بالسيارات للسماح لسيارت رفع مياه الأمطار من التحرك بسهولة ويسر.
• تجنب السير بسرعات عالية بالسيارات تتعدى 60 كم، ‏والحفاظ على مسافة أمان أكبر من المعتاد.
• عدم ‏الوقوف أسفل الشرفات القديمة والمتهالكة.
• عدم ‏البقاء في أماكن مفتوحة أثناء حدوث البرق.
• عدم ‏الاقتراب من الأسوار والأجسام المعدنية والسكك الحديدية ‏أثناء حدوث البرق تجنبا لخطر الصعق.
• عدم وقوف السيارات على شنايش الأمطار.

إقرأ أيضاً  أهداف المخطط العام لمشروع تطوير بحيرة البردويل بشمال سيناء