السبت , نوفمبر 28 2020

عمرها 90 سنة وتعيش وحيدة.. ٨ طعنات تنهي حياة عجوز روض الفرج

جثة جثة يكثف رجال مباحث القاهرة جهودهم لسرعه كشف غموض بلاغ بالعثور على جثة سيدة عجوز عثر عليها بها عده طعنات نافذة .
بداية اكتشاف الجريمة عندما تلقى قسم شرطة روض الفرج بلاغا من الاهالي بعثورهم على جثة جارتهم غارقه فى دمائها وبها طعنات .
على الفور انتقل رجال المباحث الى مكان البلاغ ، وتبين من المعاينه وجود اثار ٨ طعنات نافذة بجسم القتيلة ، ووجود بعثره بمحتويات الشقة .
كما تبين ان القتيلة ٩٠ سنة تقيم بمفردها داخل شقتها ، وان اللص تسلل الى شقتها وعندما استشعرت بوجوده استل سكينا من المطبخ وانهال عليها طعنا لتسقط غارقه فى دمائها وسط بركة من الدماء ، ثم استولي على أموالها وذهبها ولاذ بالهرب وهو السيناريو الارجح للجريمة ، وهو ما سيكشف عنه التحريات .
ويقوم رجال المباحث باستجواب اقارب المجنى عليها والجيران وفحص علاقاتها وهاتفها ، كما تم رفع البصمات محل الجريمة ، فضلا عن البحث عن اى كاميرات مراقبة لكشف هويه الجاني .
وقد توصلت الجهود الامنية الي هويه المتهم ومن المقرر سقوطه خلال الساعات القليلة القادمة ، تم تحرير محضر وجار العرض على النيابة العامة للتحقيق .
عقوبة القتل وفقا لقانون العقوبات
ونصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى". وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعددًا فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها. وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطًا لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلًا هذا الاقتران ظرفًا مشددًا لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة. شروط التشديد:
يشترط لتشديد العقوبة على القتل العمدى فى حالة اقترانه بجناية أخرى ثلاثة شروط، وهى: أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل عمدى مكتملة الأركان، وأن يرتكب جناية أخرى، وأن تتوافر رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى. ارتكاب جناية القتل العمدى:
يفترض هذا الظرف المشدد، أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل، فى صورتها التامة. وعلى ذلك، لا يتوافر هذا الظرف إذا كانت جناية القتل قد وقفت عند حد الشروع واقتران هذا الشروع بجناية أخرى، وتطبق هنا القواعد العامة فى تعدد العقوبات. كذلك لا يطبق هذا الظرف المشدد إذا كان القتل الذى ارتكبه الجانى يندرج تحت صورة القتل العمد المخفف المنصوص عليها فى المادة 237 من قانون العقوبات حيث يستفيد الجانى من عذر قانونى يجعل جريمة القتل، كما لا يتوافر الظرف المشدد محل البحث ومن باب أولى، إذا كانت الجريمة التى وقعت من الجانى هى "قتل خطأ" اقترنت بها جناية أخرى، مثال ذلك حالة المجرم الذى يقود سيارته بسرعة كبيرة فى شارع مزدحم بالمارة فيصدم شخصًا ويقتله، ويحاول أحد شهود الحادث الإمساك به ومنعه من الهرب فيضربه ويحدث به عاهة مستديمة، ففى هذه الحالة توقع على الجانى عقوبة القتل غير العمدى، بالإضافة إلى عقوبة الضرب المفضى إلى عاهة مستديمة.

إقرأ أيضاً  8 أدوار لـ حنان ترك ارتبط بها الجمهور

المصدر صدى البلد