الأحد , نوفمبر 29 2020

طفلة 12 سنة تواجه اتهامًا بقتل شقيقها الرضيع.. والملابسات غامضة

طفلة 12 عامًا تواجه طفلة 12 عامًا تواجه اتهامًا بقتل شقيقها الرضيع في واقعة أليمة، تواجه طفلة في الثانية عشر من عمرها، اتهامًا بقتل شقيقها الرضيع، البالغ عمره 6 أشهر، وقد ألقت شرطة مدينة "نيو أورلينز" بولاية "لويزيانا" الأمريكية القبض عليها في وقت سابق من الأسبوع الجاري.
وتناول تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية تفاصيل هذه الواقعة، موضحًا أن ضباطًا من الشرطة المحلية توجهوا إلى منزل عائلة الطفلين يوم الأحد الماضي الموافق الخامس عشر من نوفمبر، بناءً على بلاغ بشأن طفل رضيع فاقد للوعي، وغير قادر على التنفس.
وباءت محاولات فريق إسعاف لإنعاشه بالفشل، وأعلن المسعفون في النهاية وفاته في موقع الحادث، بعد فترة وجيزة من وصولهم إلى هناك.
اقرأ أيضًا: بسبب موبايل.. لاعبة فنون قتالية تلقن لصًا علقة ساخنة |شاهد
جدير بالذكر أن الشرطة المحلية كشفت عن ملابسات الواقعة أمس، الخميس؛ حيث أفاد أحد مسئولي الشرطة، ويُدعى "جريج شامبين"، في بيان صحفي، بأن تشريح الجثة وفحوصات ما بعد الوفاة، أكدت وجود شبهة جنائية، وتم اعتبار أن وفاة الرضيع ناجمة عن جريمة قتل.
وأوضح "شامبين" أن الشرطة حصلت في أعقاب إجراء تحقيق على أدلة كافية لإلقاء القبض على شقيقة الضحية الكبرى، وهي طفلة في الثانية عشر من عمرها، بتهمة القتل العمد من الدرجة الأولى، وبالفعل أُلقي القبض عليها يوم الاثنين الماضي بعد استصدار مذكرة باحتجازها.
ووصف "شامبين" في تصريحات لصحيفة "ديلي ميل" الحادث بكونه "موقفًا مأساويًا"، لكنه رفض الكشف عن سبب مصرع الرضيع، واكتفى فقط بالإشارة إلى عدم استخدام "سلاح خطير" في تنفيذ جريمة قتله.
اقرأ أيضًا: بفارق ثوانٍ معدودة.. نجاة قائد سيارة وعائلته من موت محقق بمعجزة.. شاهد ما حدث
وأوضح أنه لا يمكنه الإفصاح عن المزيد من التفاصيل حول جريمة القتل بسبب حساسية وضع الضحية وشقيقته المتهمة بقتله كونهما قاصرين، كما رفض الإعلان عن هوية الضحية أو شقيقته أو أي من أفراد عائلتهما، أو الإشارة إلى السبب الذي دفع المحققين إلى الاعتقاد بأن الطفلة ذات الـ12 عامًا هي المسئولة عن مصرع شقيقها الرضيع.
فيما أفاد تقرير الصحيفة البريطانية بأنه تقرر إيداع الطفلة المتهمة بقتل شقيقها في مركز لاحتجاز الأحداث، مؤكدًا أنها محتجزة هناك بالفعل اعتبارًا من أمس، الخميس، في حين مازالت السلطات مستمرة في تحقيقاتها وإجراءاتها القانونية.

إقرأ أيضاً  خطأ فادح في لقاح أكسفورد يخيب الآمال

المصدر صدى البلد