الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

مقال بمناسبة عيد رئيس الملائكة ميخائيل

مقال بمناسبة عيد رئيس الملائكة ميخائيل

يخبرنا الكتاب المقدس أنه يمكن لكل واحد منا الحصول على أعظم حراسة وحماية شخصية، حتى ولو كنا من عامة الشعب، بلا مركز ولا شهرة ولا مال ولا جاه، وأن هذه الحماية والحراسة متى بدأت لن تتوقف أبدًا، وهي تعمل 24 ساعة في اليوم على مدار 7 أيام في الأسبوع لمدة طول السنة ولا نهاية لها فهي أبدية. والأهم أن هذه الحراسة والحماية تضمن ليس فقط سلامة الجسد، بل أيضًا وقبل كل شيء سلامة الروح والنفس، كما أنها مضمونة 100%. إذ يخبرنا الوحي المقدس عن عناية الرّب بشعبه وأولاده، ليس لأي فضل فيهم أو ميزة خاصة لهم، بل من فرط محبته وعنايته ورأفته بهم، إذ وجدهم في قفر موحش بلا شيء، فاهتم بهم وسدد كل احتياجاتهم، بل أحاطهم بعنايته، ولاحظهم برأفته، وصانهم بحمايته، كما يصون الانسان حدقة عينه (حدقة العين، أي إنسان العين، هي البؤبؤ أي الدائرة الصغيرة في وسط العين، وتشير أيضًا إلى شدّة السواد)، وبالتالي يسجّل ويوثّق لنا النبي موسى بوحي الروح القدس مقدار عناية وحماية الرّب: "وَجَدَهُ فِي أَرْضِ قَفْرٍ، وَفِي خَلاَءٍ مُسْتَوْحِشٍ خَرِبٍ. أَحَاطَ بِهِ وَلاَحَظَهُ وَصَانَهُ كَحَدَقَةِ عَيْنِهِ. كَمَا يُحَرِّكُ النَّسْرُ عُشَّهُ وَعَلَى فِرَاخِهِ يَرِفُّ، وَيَبْسُطُ جَنَاحَيْهِ وَيَأْخُذُهَا وَيَحْمِلُهَا عَلَى مَنَاكِبِهِ، هكَذَا الرَّبُّ وَحْدَهُ اقْتَادَهُ وَلَيْسَ مَعَهُ إِلهٌ أَجْنَبِيٌّ. أَرْكَبَهُ عَلَى مُرْتَفَعَاتِ الأَرْضِ فَأَكَلَ ثِمَارَ الصَّحْرَاءِ، وَأَرْضَعَهُ عَسَلاً مِنْ حَجَرٍ، وَزَيْتًا مِنْ صَوَّانِ الصَّخْرِ." (تثنية 32: 10 – 13). هذه العناية والحماية، لا تعني أن الله يطلب من الانسان الخمول والكسل والاستهانة بالمخاطر لأنه هو يحميه ويحفظه، بل العكس هو الصحيح، هذه العناية والحماية السماوية تعمل على تدريب حواسنا الطبيعية وحواسنا الروحية لنعرف كيف نتعامل مع الامتحانات والتجارب والصعوبات والضيقات التي تواجهنا في مسيرة غربتنا، ففي نفس الفقرة التي تتحدث عن الحماية الإلهية، يذكر الوحي كيف أن النسر يحرك عشه ليحثّ فراخه على تدريب اجنحتهم على الطيران ليحلقوا، "كَمَا يُحَرِّكُ النَّسْرُ عُشَّهُ وَعَلَى فِرَاخِهِ يَرِفُّ، وَيَبْسُطُ جَنَاحَيْهِ وَيَأْخُذُهَا وَيَحْمِلُهَا عَلَى مَنَاكِبِهِ، هكَذَا الرَّبُّ وَحْدَهُ اقْتَادَهُ وَلَيْسَ مَعَهُ إِلهٌ أَجْنَبِيٌّ"، فقد يكون الجلوس داخل العش مريحًا نوعا ما وآمنًا أكثر، وحياة لا مخاطر فيها، أو لا إدراك لمخاطرها، إذ لا حاجة للاهتمام بتوفير الطعام فهناك من يستطيع تسديده، وهو أمر صواب نوعًا ما ولكن لفترة محدودة، فلأمان العش وقت وللطيران وقته، فبعد أن يتعلم فرخ النسر الطيران، سرعان ما يدرك أنه شتان الفرق بين أقعد ولا تعمل وبين حلّق في الفضاء ودرّب أجنحتك على شقّ مسارك في السماء، فمن يجرب الطيران والتحليق يدرك عِظَم متعة الحماية في الأعالي نسبة لما كانت عليه من خمول واتكال داخل العش الضيّق. هكذا درّب الرّب تلاميذه لتقوية أجنحتهم الروحية ومواجهتهم للأزمات، فحمايته لهم لم تعن أنه لا مشاكل أو صعوبات، بل أوضحت أنه يجتاز معهم هذه الضيقات ويجد لهم المنفذ دائمًا ما داموا متمسكين به وملقين كل اتكالهم عليه، فعندما كان نائما معهم في السفينة، كانت عيناه ساهرتين على حمايتهم كحدقة عينه، وعندما هبت العاصفة وماجت البحيرة وهاجت، لم يستطع أحد أذيتهم، فالعناية والحراسة الإلهية تحيط بهم وتصونهم كحدقة العين، ولكنهم لضعف الايمان صرخوا واتهموه بعدم مبالاته، وهو الذي وان نام كابن الانسان، لكنه لا ينعس ولا ينام ربّ الإنسان، ابن الله، الله المتجسد، مخلصنا وفادينا له كل المجد. فقام الرّب ووبّخ ضعف ايمانهم، إذ لم يثقوا بحمايته السماوية، وأمر البحر والريح فصار هدوء عظيم: "فَحَدَثَ نَوْءُ رِيحٍ عَظِيمٌ، فَكَانَتِ الأَمْوَاجُ تَضْرِبُ إِلَى السَّفِينَةِ حَتَّى صَارَتْ تَمْتَلِئُ. وَكَانَ هُوَ فِي الْمُؤَخَّرِ عَلَى وِسَادَةٍ نَائِمًا. فَأَيْقَظُوهُ وَقَالُوا لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ، أَمَا يَهُمُّكَ أَنَّنَا نَهْلِكُ؟» فَقَامَ وَانْتَهَرَ الرِّيحَ، وَقَالَ لِلْبَحْرِ: «اسْكُتْ! اِبْكَمْ!». فَسَكَنَتِ الرِّيحُ وَصَارَ هُدُوءٌ عَظِيمٌ. وَقَالَ لَهُمْ: «مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ هكَذَا؟ كَيْفَ لاَ إِيمَانَ لَكُمْ؟» فَخَافُوا خَوْفًا عَظِيمًا، وَقَالُوا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «مَنْ هُوَ هذَا؟ فَإِنَّ الرِّيحَ أَيْضًا وَالْبَحْرَ يُطِيعَانِهِ!»." (مرقس 4: 37 – 41). بالرغم من هذه الحماية والعناية الإلهية كحدقة العين، فإننا نتفاجأ ونستغرب من ردّ فعل الشعب تجاه الحماية والرعاية السماوية، إذ يكمل الوحي قوله: "فَسَمِنَ يَشُورُونَ وَرَفَسَ. سَمِنْتَ وَغَلُظْتَ وَاكْتَسَيْتَ شَحْمًا! فَرَفَضَ الإِلهَ الَّذِي عَمِلَهُ، وَغَبِيَ عَنْ صَخْرَةِ خَلاَصِهِ. الصَّخْرُ الَّذِي وَلَدَكَ تَرَكْتَهُ، وَنَسِيتَ اللهَ الَّذِي أَبْدَأَكَ." (تثنية 32: 15 و18). فعلينا أن نتنبّه، إذ أننا عندما نعتاد على الحماية والرعاية الإلهية السماوية، قد نترجم سلامنا وامننا وأماننا بأنه محض صدفة، أو نزعم أنه ناجم عن نجاحنا أو حكمتنا أو قوتنا، أو ندّعي أنه نتيجة قوة أو سلطة ما مادية أو روحية ملائكية أو شيطانية على الأرض أو في السماء أو تحتها، ونخطئ في كل هذا، وننسى مصدر الحماية والعناية الإلهية، ونبتعد عن صخرنا والهنا وصانعنا، صانع السماوات والأرض وكل ما فيها، ومثبتها بحكمته وبقوة كلمته وسلطانه.،، القس يوساب عزت كاهن كنيسة الانبا بيشوي بالمنيا الجديدة واستاذ القانون الكنسي والكتاب المقدس بالكلية الاكليريكية والمعاهد الدينيّة

إقرأ أيضاً  أول تعليق من شيرين على شائعات طلاقها من حسام حبيب