السبت , نوفمبر 28 2020

ماكرون يتحدث عن شجاعة الرئيس الجزائري ويتعهد بدعمه

ماكرون يتحدث عن شجاعة الرئيس الجزائري ويتعهد بدعمه
تحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن علاقته بنظيره الجزائري عبد المجيد تبون، مؤكدا أنه سيفعل كل ما بوسعه لمساعدته في إنجاح العملية الانتقالية بالجزائر.
وقال ماكرون في مقابلة نشرتها مجلة "جون افريك" الفرنسية، "سأفعل ما بوسعي من أجل مساعدة الرئيس تبون في هذه المرحلة الانتقالية. إنه شجاع".
وأشار الرئيس الفرنسي إلى صعوبة تغيير بلدا بأكملها ومؤسسات وهياكل السلطة في بضعة أشهر.
وأوضح أنه في كل مرة يحظى بحوار مصارحة مع الرئيس الجزائري، مضيفا أنه ليس في موقع " التوجيه أو إعطاء الدروس. الجزائر دولة كبيرة. لا يمكن لإفريقيا النجاح من دون أن تنجح الجزائر".
وبشأن الاحتجاجات في الجزائر، قال ماكرون "ثمة حراك ثوري، لا يزال قائمًا، بشكل آخر. ثمة ايضًا رغبة بالاستقرار، خاصة في أكثر المناطق ذات الطابع الريفي في الجزائر".

وتابع " يجب القيام بكل شيء من أجل إنجاح العملية الانتقالية"، ولكنه لفت في الوقت نفسه إلى التنبه لـ"عامل الوقت المهم".
وأضاف الرئيس الفرنسي "هناك أيضا أشياء لا تدخل ضمن معاييرنا ونرغب في أن نراها تتغير".
وتأتي تصريحات ماكرون في أعقاب إصابة الرئيس الجزائري بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وتلقيه العلاج في ألمانيا منذ أكتوبر الماضي.
في وقت سابق، اتهم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تركيا وروسيا، بمحاولة تقويض مصالح فرنسا في أفريقيا.
وقال ماكرون إن كلا البلدين تعملان على شن حملة معادية لفرنسا في أفريقيا، مؤكدا أن فرنسا لن تتفاوض مع الإرهابيين في منطقة الساحل الإفريقي.
وتابع "يجب ألا نكون سذجا العديد من الذين يرفعون أصواتهم ويصورون مقاطع فيديو، والموجودين على وسائل الإعلام الفرنكوفونية، يرتشون من روسيا أو تركيا".
صدى البلد

إقرأ أيضاً  ما هو لقاح فايزر الجديد وما فعاليته امام فيروس كورونا ؟