الإثنين , نوفمبر 23 2020

كيف تفقد الوزن دون مجهود؟.. دراسة تكشف

 كيف تفقد الوزن دون مجهود؟.. دراسة تكشف

كتب – سيد متولي
من المعروف أن وصول مؤشر كتلة الجسم عند 30 وما فوق، يمثل خطرا كبيرا لصحتك، حيث تزداد احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم والسرطان وتوقف التنفس أثناء النوم.
لكن هل يمكن لتقليل التوتر أن يقلل من محيط الخصر لديك ويفقدك الوزن؟، هذا ما نستعرضه وفقا لصحيفة "express" البريطانية.
أكدت الأبحاث التي استشهدت بها Medical News Today، أن الأفراد الذين يعانون من الإجهاد المستمر زاد وزنهم.
وقادت الدراسة الدكتورة سارة جاكسون من قسم علم الأوبئة والصحة العامة في جامعة كوليدج لندن (UCL)، وتم قياس مستويات الإجهاد بكمية الكورتيزول (هرمون التوتر) الموجود في عينات الشعر.
وقام العلماء بتحليل بيانات الكورتيزول من 2427 بالغًا – تتراوح أعمارهم بين 54 عامًا وما فوق.
وذكرت الدكتورة جاكسون أن عينات الشعر يمكن الحصول عليها بسهولة وهي طريقة مناسبة لتقييم المستويات العالية المزمنة لتركيزات الكورتيزول.
من المحتمل أن تتأثر الطرق الأخرى لقياس هرمونات التوتر بشكل يومي، ما يجعل من الصعب دراسة الآثار طويلة المدى للتوتر.
ومن الأمثلة على ذلك عينات الدم أو البول أو اللعاب، لذلك اعتبرت الدكتورة جاكسون أن أخذ عينات الشعر هو أفضل طريقة لدراستها.
وأوضح مؤلفو الدراسة: "تحليل الكورتيزول في شعر فروة الرأس يعكس التعرض الجهازي للكورتيزول على مدى فترة طويلة".
وطوال الدراسة التي استمرت أربع سنوات، قاس الفريق الوزن ومؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر لكل مشارك في عدة نقاط من البحث.
وتم الإبلاغ عن أن المشاركين المجهدين لديهم مؤشر كتلة جسم أعلى وخصر أكبر مقارنة بالمشاركين الآخرين.
وعلقت الدكتورة جاكسون على النتائج قائلة: "تقدم هذه النتائج دليلاً ثابتًا على أن التوتر المزمن يرتبط بمستويات أعلى من السمنة، ما يعني أن تقليل التوتر والإجهاد يؤدي لخسارة الوزن".
وأضافت: "الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من الكورتيزول في الشعر يميلون أيضًا إلى الحصول على قياسات أكبر للخصر، إن حمل الدهون الزائدة حول البطن عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والسكري والوفاة المبكرة."
نصائح لتقليل التوتر
وقالت مؤسسة الصحة العقلية البريطانية، إن التوتر يمكن أن ينشأ من زيادة عبء العمل أو الفترة الانتقالية أو الجدل أو المخاوف المالية، قد يكون لهذا تأثير تراكمي، مع بناء كل ضغوط فوق بعضها البعض، يمكن أن يؤدي ذلك إلى استجابة ضغط في الجسم، والتي يمكن أن تظهر بعدة طرق، مثل:
الشعور بالقلق أو القلق المستمر.
الشعور بالارتباك.
صعوبة في التركيز.
تقلبات مزاجية أو تغيرات في مزاجك.
الهياج أو المزاج القصير.
صعوبة الاسترخاء.
كآبة.
تدني احترام الذات.
الأكل أكثر أو أقل من المعتاد.
التغييرات في عادات نومك.
استخدام الكحول أو التبغ أو العقاقير غير المشروعة للاسترخاء.
الأوجاع والآلام، وخاصة توتر العضلات.
الإسهال والإمساك.
الشعور بالغثيان أو الدوخة.
فقدان الدافع الجنسي.
يمكن أن تشمل علامات التحذير الأخرى: توتر العضلات، والتعب المفرط، والصداع أو الصداع النصفي.
تتمثل الخطوة الأولى في محاولة تحديد السبب في واحدة من ثلاث فئات:
أولئك الذين لديهم حل عملي.
أولئك الذين سيتحسنون مع مرور الوقت.
أولئك الذين لا يمكنك فعل أي شيء حيالهم.
أي مخاوف في الفئة الثانية أو الثالثة يجب "التخلي عنها"، فهي لا تقدم لك أي خدمة، بالنسبة لأية مشكلات تتعلق بحل عملي، فقد حان الوقت لوضع سقف التفكير الإبداعي، هل يمكن أن تأخذ الكثير؟ هل ستكون قادرًا على التفويض للآخرين؟ هل يمكن القيام بالأشياء بطريقة أكثر راحة؟.
وقالت مؤسسة الصحة العقلية البريطانية: "للعمل على إجابة هذه الأسئلة، قد تحتاج إلى إعطاء الأولوية للأشياء التي تحاول تحقيقها وإعادة تنظيم حياتك".

إقرأ أيضاً  علماء: هذه المشروبات تقضي على الفيروسات في الجسم

المصدر مصراوى