الإثنين , نوفمبر 23 2020

توفي برفقة أبناء شقيقته داخل ميكروباص .. قصة عريس الجنة بملوي

توفي برفقة أبناء شقيقته داخل ميكروباص قصة عريس الجنة بملوي
كان سيبدو يوماً جميلاً يوما غير تقليدي داخل قرية الأشمونين الهادئة تلك القرية التابعة إدارياً لمحافظة المنيا، كانت ليلة خطبة وشبكة أحمد محمد عبدالرحيم، ذاك الشاب الذي عاش طيلة عمره يحلم بيوم فرحه، لم يكن حلما له فحسب بل كان حلم أسرة كاملة.
الجميع في الأسرة تتأهب لحظة وصول العريس قادماً من القاهرة متجها إلى بلدته البسيطة، أغاني وفرح داخل منزل العائلة إلى أن جاء هاتفا لهم غير معالم اليوم بأثره كان فحواه: البقاء لله يا جماعة أحمد مات في حادث ميكروباص بني حسن، تحول الفرح و الزغاريد والأغاني إلى صراخ وعويل لم تكن تلك المصيبة فحسب بل كان من ضمن مستقلي ذات الميكروباص شقيقته صفاء ذات الأربعين عاماً وأبناؤها، التي أصيبت في الحادث ولكن في حالة حرجة أما أبناؤها الفتيات في تعداد المتوفين.

لك أن تتخيل قمة الصدمة التي عاشتها وما زلت تعيشها تلك الأسرة التي كانت في انتظار العريس وشقيقته وأبنائها القادمين جميعاً من القاهرة إلى ملوي وتحديداً الأشمونين لحضور حفل خطوبة وشبكة ذاك الشاب المتوفى الذي يشهد الجميع على أخلاقه والأدب الجم هنا أصبح من تعداد المتوفين من ضمن 12 متوفيا في حادث مساء أمس الخميس.
أحمد صاحب التسع والعشرين عاما الشاب كان يعمل بإحدى الشركات في القاهرة وماتت ابنة شقيقته التي كانت تدرس في المرحلة الثانوية ومعها شقيقتها التي تدرس في المرحلة الإعدادية مات الخال وأبناء شقيقته وقدر الله تعالى أن تعيش شقيقته صفاء ونجلهما الصغير آدم ذات الـ 5 سنوات.

وكانت محافظة المنيا، قد اتشحت اليوم الجمعة بالحزن على إثر حادث مروري بشع شهدته المحافظة مساء أمس، وامتد إلى فجر اليوم الجمعة، ذاك الحادث الذي حصد 12 متوفيا وإصابة 5 آخرين من بينهم حالة حرجة.
وتلقى اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا إخطاراً من عمليات النجدة يفيد بوقوع حادث تصادم بين سيارتين إحداهما ميكروباص قادم من القاهرة متجهة إلى مدينة ديرمواس وأخرى نقل.
أسماء المصابين
تسبب الحادث في إصابة 5 أشخاص وهم أحمد مصطفى محمد، 16 سنة، طالب، الجيزة، وآدم أحمد سمير، 5 سنوات طفل، المرج / القاهرة، وصفاء محمد عبدالرحيم، 40 سنة، لا تعمل، المرج / القاهرة، وياسر زيدان، 45 سنة، سائق ،دير مواس، وأحمد عزت لملوم، 36 سنة، لا يعمل، ملوي. تم نقلهم جميعا إلى مستشفى التأمين الصحي بالمنيا للعلاج .

إقرأ أيضاً  قرار قضائي بخصوص جويل بدر في السجلات الرسمية

أسماء المتوفين
كما لقي مصرع 12 آخرين تم نقل 5 جثامين إلى مشرحة مستشفي المنيا العام، وهم أحمد محمد عبدالرحيم، 29 سنة، لا يعمل، القاهرة، ومحمد ناجح عبدالرحمن، 31 سنة، لا يعمل، البحر الأحمر، ومحمد سعد محمد خالد، 55 سنة، عامل، دير مواس، ومجهول الاسم والعنوان، وأية أحمد سمير، 15 سنه، طالبة، المرج / القاهرة .
ونقل جثتين إلى مشرحة مستشفى الحميات بالمنيا وهما، إبراهيم يعقوب إبراهيم، 22 سنة، عامل، مقيم بدير البرشا بمركز ملوي، وحسام محمد إبراهيم، عامل، مقيم بدير مواس.
ونقل جثتين إلى مشرحة مستشفى ملوي العام، وهما عز الدين معبد محمد، 20 سنة، عامل، مقيم شارع الجمهورية، دير مواس، ومجهول الاسم والعنوان.
ونقل جثتين إلى مشرحة مستشفى ديرمواس العام، وهما بكر عبدالجابر موسي، 40 سنة، لا يعمل، قرية تانوف، ديرمواس، وروماني عاطف ملك، 20 سنة، مجند، مركز دير مواس، ونقل جثة واحدة لشخص يدعي طارق عنتر تهامي، 33 سنة، لا يعمل، مقيم بملوي، إلى مشرحة مستشفى اليوم الواحد بسمالوط. وتحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة العامة للتصرف.
محافظ المنيا يتفقد الحادث
وعلى إثر ذلك، تفقد اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا موقع الحادث بالقرب من وصلة بني حسن التي تربط الطريق الصحراوي الشرقي القديم بطريق الجيش، وذلك بحضور الدكتور محمد محمود ابوزيد نائب المحافظ والعقيد محمد صلاح رئيس مدينه المنيا والعميد أسامة غريب مدير المرور.
أهالى قريتى تانوف والسوالم يودعون الضحايا
ودعت قريتا السوالم وتانوف التابعتان لمركز ديرمواس جنوب المنيا اثنين من ضحايا الحادث صباح اليوم روماني عاطف ملك والذى يبلغ من العمر 20 عاما، وكان أحد ركاب الميكروباص ، وسط حالة من الحزن الشديد بين أهالى القرية.
كما شيع أهالى قرية سعيد عمر سعد مؤذن بالمسجد الكبير بالقرية، وقد شهدت القرية التى اتشحت بالسواد حالة من الحزن الشديد على ضحايا الميكروباص.
كما ودعت قرية تانوف بكر عبد الجابر موسى أحد أبناء القرية وسط حالة من الحزن الشديد بين أبناء القرية.

إقرأ أيضاً  في القاهرة والجيزة .. وظائف بمرتبات تصل لـ5 آلاف جنيه