السبت , نوفمبر 28 2020

بشائر سيناريو سيول الإسكندرية 2015 تظهر.. هل يتكرر المشهد؟

الإسكندرية

الإسكندرية

ضربت موجة من السيول والأمطار، محافظة الإسكندرية، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، يصاحبها موجات من البرق والرعد تعد الأشد من نوعها، وارتفاع بحركة الأمواج، نتج عنها ارتفاع مناسيب المياه بالشوارع، انهيار جزئي لعقارين بمنطقتي الجمرك وكرموز بالإسكندرية، ما أسفر عن مصرع 4 أشخاص من بينهم طفلان، بالإضافة إلى إصابة 6 آخرين.

وناشدت المحافظة المواطنين عدم مغادرة المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، حتى يتسنى للجهات التنفيذية القيام بأعمال كسح وشفط تجمعات مياه الأمطار، وحفاظا على أرواحهم، مشيرة إلى أن هذه النوة، ستستمر على مدار يومي الجمعة والسبت، وفق الأرصاد حيث تشهد المحافظة أمطارا غزيرة على فترات متقطعة وعلى مناطق متفرقة من أنحاء المحافظة.

استعدادات المحافظة لمواجهة السيول

ـ خصص محافظ الإسكندرية أرقام (034234131، والخط الساخن 114) لتلقي البلاغات عن حالات المواطنين المتواجدين في الشارع بلا مأوى لتقديم المساعدات العاجلة لهم، نظراً لعدم استقرار الأحوال الجوية.

ـ كما رفعت المحافظة درجة الاستعداد القصوى والطوارئ في جميع أجهزتها التنفيذية المعنية في التعامل مع حالة عدم الاستقرار في الأحوال الجوية، بناء على التوقعات الواردة من الهيئة العامة للأرصاد الجوية، مطالبة المواطنين باتباع التعليمات التالية:

ـ تقليل التحرك بالسيارات، للسماح لسيارات رفع المياه الأمطار للتحرك بسهولة ويسر.

ـ تجنب السير بالسيارات بسرعات عالية تتعدى 60 كم، والحفاظ على مسافة آمان أكبر من المعتاد.

ـ تجنب الوقوف أسفل البلكونات القديمة والمتهالكة.

ـ عدم البقاء في الأماكن المفتوحة أثناء حدوث البرق.

ـ عدم الاقتراب من الأسوار والأجسام المعدنية، السكك الحديدية، أثناء حدوث البرق، تجنبا لخطر الصعق.

ـ عدم وقوف السيارات على شنايش الأمطار.

وكان شدد الدكتور محمد السباعي، المتحدث الرسمي السابق لوزارة الري، في وقت سابق، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "حضرة المواطن"، المذاع على شاشة قناة "الحدث اليوم"، ويقدمه الإعلامي سيد علي، على ضرورة الاستعداد الجيد لحدوث أي أضرار، تنتج عن فيضان السودان كما حدث في مصر في 2016 برأس غارب أو 2015 في الإسكندرية، لافتا إلى أن الأمطار نستطيع الاستفادة منها، وحجم الفيضان سيكون مبشرا وفوق المتوسط بشكل مبدئي.

إقرأ أيضاً  محافظ الفيوم: قيمة التصالح في مخالفات البناء تجاوزت 400 مليون جنيه

وكانت تعرضت الإسكندرية في الساعات الأولى من صباح الأحد الموافق 25 أكتوبر 2015، لموجة من الأمطار التي غمرت المدينة بأكملها وصلت لحد السيول، فانهارت المنازل، وتلفت السيارات والأدوار الأرضية، ولقى 6 أشخاص مصرعهم نتيجة سقوط كابل كهرباء عليهم أثناء اختبائهم من المطر بجوار ترام محرم بك، حيث تسببت في خسائر بشرية ومادية كبيرة بسبب عدم الاستعداد الجيد المسبق لتلك السيول.

كلف على إثرها الرئيس عبدالفتاح السيسي، المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء في ذلك الوقت، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للسيطرة على الأوضاع في الإسكندرية بعد تعرضها لموجة أمطار رعدية وسقوط ثلوج، مع التوجيه بتقديم كافة الدعم والإعانات العاجلة للمتضررين من السيول في ذلك الوقت.

المصدر الوطن