السبت , نوفمبر 28 2020

مثل فلويد.. عامل بناء يركع بركبته على رقبة محتج في بريطانيا

عامل عامل بالتزامن مع إنشاء خط سكة حديد "هاي سبيد 2" في بريطانيا، انتشرت لقطة مصورة لعامل بناء قفز فوق متظاهر على الأرض، وركع على عنقه بركبته لمدة 4 دقائق بعد هجوم المحتج ضد تدمير الغابات "بقذف الجزر" على موقع البناء.
تُظهر لقطات الحادث العامل في وضع صادم وقد قيد رجلًا ملقى على الأرض بجانب الطريق بينما يصرخ الناس عليه لإبعاد ركبته عن رقبة الرجل.
تم تقديم شكاوى حول "الاستخدام المفرط للقوة" ضد المحتجين على تدمير الغابات وقطع الأشجار، من أجل إنشاء خط سكة حديد HS2، لكن رؤساء موقع البناء يقولون إن موظفيهم "استهدفوا بشكل متكرر من قبل النشطاء السياسيين".
تم استدعاء الشرطة إلى الموقع حيث يتم بناء الخط في فرادلي وود في ستافوردشاير، بينما كان العمال يزيلون الأشجار.
وأكدوا أنهم اعتقلوا رجلًا يبلغ من العمر 50 عامًا من ولفرهامبتون بشبهة الاعتداء وحيازة سلاح هجومي وتم إعطاؤه تحذيرًا مشروطً، بعد قذفه العمال بالجزر.
يقوم الضباط الآن بالتحقيق في المزاعم ضد عمال HS2 باستخدام القوة ضد المحتجين، وقام النائب المحلي «مايكل فابريكانت» الذي تولى القضية، بتجميع ما حدث بناءً على تقارير من ناخبيه.
قال: "أطلق متظاهر وحيد بغير حكمة بعض الجزر باستخدام مقلاع فوق سياج HS2 من الجانب الآخر من الطريق.. وفي المقابل تم الاعتداء على الرجل من قبل عدد من أفراد الأمن، وركلهم له ووضع أحدهم ركبته على رقبته لمدة 4 دقائق على الأقل".
خلال هذا الوقت، توقف عدد من سائقي السيارات المارة للاحتجاج، لكن لم يتمكن من النهوض إلا بعد وصول الشرطة.
وقد ندد رواد مواقع التواصل باستخدام القوة المفرطة ضد المحتجين على جرائم تدمير الغابات والمساحات الخضراء، وشبهوا مشهد ركوع العامل على رقبة المحتج بمشهد قتل جورج فلويد في أمريكا.
والذي شهدت على أثره الولايات المتحدة وعدد من بلدان العالم مظاهرات احتجاجية تندد بالعنصرية ضد السود والأقليات في المجتمعات الغربية، واستخدام أفكار العبودية والتفاخر بتماثيل أصحاب تلك المبادئ المهينة والمؤذية للنفس البشرية على مدى عقود من الزمان.

إقرأ أيضاً  تأجيل مراسم جائزة نوبل للسلام بسبب جائحة كورونا

المصدر صدى البلد