السبت , نوفمبر 28 2020

فقدان الوظيفة وتعاطي المخدرات.. عوامل تزيد من خطر الانتحار

الانتحار الانتحار كثرت في الأونة الأخيرة حالات الأنتحار و بالأخص بين الشباب، فعادة لا يوجد سبب واحد يقرر شخص ما الانتحار، ولكن هناك عدة عوامل يمكن أن تزيد من خطر الانتحار ، مثل الإصابة باضطراب في الصحة العقلية.
أكد موقع healthline ، أن الاكتئاب هو أهم عامل خطر على الصحة العقلية ، ولكن البعض الآخر يشمل الاضطراب ثنائي القطب والفصام واضطرابات القلق واضطرابات الشخصية.
اقرأ إيضا..المرض العقلي أو الإجهاد.. ما الذي يدفع الشخص إلى الانتحار؟
بصرف النظر عن حالات الصحة العقلية ، هناك بعض العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الانتحار، وهما … -السجن- انخفاض مستويات الرضا الوظيفي-التعرض لسوء المعاملة أو مشاهدة الانتهاكات المستمرة-أن يتم تشخيصك بحالة طبية خطيرة ، مثل السرطان أو فيروس نقص المناعة البشرية-أن تكون معزولًا اجتماعيًا أو ضحية للتنمر أو التحرش-اضطراب تعاطي المخدرات-سوء المعاملة أو الصدمة في مرحلة الطفولة-تاريخ عائلي للانتحار-محاولات انتحار سابقة-الإصابة بمرض مزمن-الخسارة الاجتماعية ، مثل فقدان علاقة مهمة-فقدان الوظيفة-الوصول إلى الوسائل القاتلة ، بما في ذلك الأسلحة النارية والمخدرات-صعوبة في طلب المساعدة أو الدعم-عدم الوصول إلى الصحة العقلية أو العلاج من تعاطي المخدرات-اتباع أنظمة المعتقدات التي تقبل الانتحار كحل للمشاكل الشخصية
الصحة النفسية في كثير من الحالات تنجم أفكار الانتحار عن اضطراب أساسي في الصحة العقلية ، مثل الاكتئاب أو الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب، في حالة الاشتباه في وجود مشكلة تتعلق بالصحة العقلية ، فمن المحتمل أن تتم إحالة الشخص إلى أخصائي الصحة العقلية.قد يؤدي استخدام بعض الأدوية الموصوفة بما في ذلك مضادات الاكتئاب إلى زيادة خطر الانتحار.أما عن علاج الأشخاص المعرضين لخطر الانتحار سيعتمد العلاج على السبب الكامن وراء الأفكار والسلوك الانتحاري لدى الشخص. ومع ذلك ، في كثير من الحالات ، يكون العلاج بالكلام والأدوية.
بالإضافة إلى العلاج بالكلام والأدوية لابد من تغيير نمط الحياة يمكن في بعض الأحيان تقليل مخاطر الانتحار ببساطة عن طريق تبني عادات صحية معينة، مثل ..
تجنب الكحول والمخدرات يعد الابتعاد عن الكحول والمخدرات أمرًا بالغ الأهمية ، لأن هذه المواد يمكن أن تقلل من المثبطات وقد تزيد من خطر الانتحار.
ممارسة الرياضة بانتظام يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع ، خاصةً في الهواء الطلق وفي ضوء الشمس المعتدل، كما يحفز النشاط البدني إنتاج بعض المواد الكيميائية في الدماغ التي تجعلك تشعر بالسعادة والاسترخاء.
النوم الجيدمن المهم أيضًا الحصول على قسط كافٍ من النوم الجي، لأن قلة النوم يمكن أن تجعل العديد من أعراض الصحة العقلية أسوأ بكثير.

إقرأ أيضاً  احذر.. الأدوية الوهمية لعلاج الأنفلونزا

المصدر صدى البلد