السبت , نوفمبر 28 2020

بهدف العودة للمفاوضات.. السلطة الفلسطينية تستعد لتقديم تنازلات لـ بايدن

 السلطة الفلسطينية السلطة الفلسطينية تستعد لتقديم تنازلات لـ بايدن ذكرت قناة "كان" العبرية، اليوم السبت، أن السطة الفلسطينية تستعد لتقديم تنازلات لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بهدف العودة للمفاوضات مع إسرائيل.
وسارعت السلطة الفلسطينية، للإعلان عن عودة العلاقات مع إسرائيل وعودة التنسيق الأمني فور الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
وقالت قناة "كان" العبرية، إن السلطة الفلسطينية، مستعدة لتقديم بعض التنازلات للإدارة الأمريكية الجديدة، من أجل العودة للمفاوضات مع إسرائيل.
وكشفت القناة العبرية، أن السلطة الفلسطينية أخبرت دبلوماسيين غربيين مؤخرا، بنيتها اجراء اصلاحات بقانون دفع رواتب الأسرى والشهداء، الذي ترفضه إسرائيل.
وبحسب القناة، نقلت السلطة رسائل لدبلوماسيين غربيين، بأنها مستعدة لتعليق طلب انضمامها للمنظمات والاتفاقيات الدولية، وإجراء فحص حول وجود تحريض في المناهج التعليمية الخاصة بها، وذلك كبادرة حسن نية لإدارة بايدن.
ولفتت قناة "كان" إلى أن السلطة تتوقع تجديد الدعم المالي الأمريكي لها، وإعادة فتح مكاتب منظمة التحرير في أمريكا، والتي تم إغلاقها بأمر من الرئيس ترامب.
وأشارت القناة العبرية، إلى أن السلطة أعلنت عن عودة التنسيق الأمني والعلاقات مع إسرائيل، كبادرة حسن نية للإدارة الأمريكية الجديدة، وكل ذلك على أمل العودة لطاولة المفاوضات مع إسرائيل.
في سياق منفصل، كشف موقع "ذا هيل" الأمريكي، عن أن حصيلة الأصوات التي فاز بها الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تقترب من رقم قياسي يناهز 80 مليون صوت بينما تتواصل عملية إعادة فرز الأصوات في بعض المناطق.
وحقق بايدن بالفعل رقمًا قياسيًا لأكبر عدد من الأصوات لمرشح رئاسي فائز، كما حقق الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب أيضًا علامة عالية لأكبر عدد من الأصوات لمرشح منافس.
ومع فرز أكثر من 155 مليون صوت، بلغت نسبة المشاركة 65 في المائة من جميع الناخبين المؤهلين، وهي أعلى نسبة منذ عام 1908، وفقًا لبيانات "أسوشيتد برس" ومشروع الانتخابات الأمريكية.
ويتقدم بايدن حاليًا في المجمع الانتخابي بفارق 290-232، لكن هذا لا يشمل الناخبين من جورجيا، حيث يجري المسئولون فرزًا يدويًا.
وإذا استمر تقدم بايدن، فسوف يفوز بـ306 من أصوات المجمع الانتخابي، بينما يملك ترامب 232 صوتا، وهو نفس الهامش الذي فاز به ترامب في عام 2016.
ووقتها حقق ترامب فوزه بـ 77 ألف صوت في ثلاث ولايات ساحلية، في حين أن هامش بايدن سيكون أضيق قليلًا بحوالي 45 ألف صوت عبر أريزونا وجورجيا وويسكونسن.

إقرأ أيضاً  حظر تجوال في الخرطوم إثر اشتباك قبلي مسلح

المصدر صدى البلد