السبت , نوفمبر 28 2020

قنابل لاصقة.. انفجارات تهز العاصمة الأفغانية كابول.. شاهد

انفجار انفجار عرضت فضائية يورو نيوز مقطع فيديو رصد تفاصيل انفجارات هزت وسط العاصمة الأفغانية كابول.
وقد قتل ثمانية أشخاص على الأقل في سلسلة انفجارات هزت وسط العاصمة الأفغانية كابول هذا السبت وأحدثتها قذائف أُطلقت على ما يسمى المنطقة الخضراء حيث توجد السفارات والشركات الأجنبية بحسب ما ذكره مصدر حكومي.
وقال طارق عريان الناطق باسم وزير الداخلية الأفغاني: " في حدود الساعة 8 و40 دقيقة، أطلق إرهابيون 23 قذيفة على كابول وبحسب معلوماتنا الأولية فقد لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وجرح واحد وثلاثون آخرون". ولم تتبنى أية جهة حتى الآن مسؤولية هذه الانفجارات. وقد نشرت وسائل إعلام رسمية صور شاحنة محترقة وقنابل يدوية مبعثرة أرضا.
على صعيد آخر، كشفت وزارة الداخلية أنه تم الإبلاغ عن انفجارين "لقنبلتين لاصقتين" في أولى ساعات هذا السبت، استهدف أحدهما سيارة للشرطة، مما أسفر عن مقتل شرطي وجرح ثلاثة آخرين.
وقد نفى مقاتلو حركة طالبان أي علاقة لهم بما جرى. وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إن "الهجوم الصاروخي في مدينة كابول لا علاقة له بمجاهدي الإمارة الإسلامية"، مستخدما الاسم الذي تطلقه الحركة على أفغانستان. وأضاف "نحن لا نطلق النار بشكل أعمى على الأماكن العامة".
وكانت انفجارات مماثلة قد شهدتها في أغسطس آب الماضي أوقعت عددا من القتلى والجرحى وتبناها حينها تنظيم داعش.
كانت السفارة الأمريكية في كابول حذرت مواطنيها مؤكدة أن الوضع الأمني ​​في أفغانستان غير مستقر للغاية، موضحة أن التهديد لا يزال حرجا.
وتأتي الانفجارات قبيل اجتماع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ومفاوضين من حركة طالبان والحكومة الأفغانية في قطر.
وكانت طالبان تعهدت بعدم مهاجمة المدن بموجب اتفاق الانسحاب الأمريكي، إلا أن حكومة كابول حملت الحركة أو وكلاءها مسئولية هجمات في البلاد.
وتسحب الولايات المتحدة القوات بمقتضى الاتفاق الذي ينص على إتمام الانسحاب بحلول مايو 2021، وفق ضمانات أمنية معينة، في حين تعقد طالبان محادثات سلام مع الحكومة الأفغانية في الدوحة.
وفي أول تعليق مهم لها على نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية، قالت طالبان في بيان: "تود الحركة أن توصل للرئيس الأمريكي المنتخب الجديد والإدارة التي سيشكلها أن تطبيق الاتفاق هو أكثر الأدوات معقولية وفاعلية لإنهاء الصراع بين بلدينا".
ومع ذلك يتزايد العنف في مختلف أنحاء أفغانستان في وقت تشن فيه طالبان هجمات في عواصم الأقاليم وهو ما دفع الولايات المتحدة في إحدى الحالات إلى توجيه ضربات جوية وذلك في الوقت الذي تشهد فيه المحادثات الجارية في العاصمة القطرية تقدما بطيئا.
وشنت طالبان خلال الـ6 أشهر الماضية 53 هجوما انتحاريا و1250 تفجيرا، خلفت 1210 قتلى من المدنيين و2500 جريح.

إقرأ أيضاً  نيويورك تنوي إضافة خيار "الجنس الثالث" في رخص القيادة

المصدر صدى البلد