الأحد , نوفمبر 29 2020

مطلقة بأمر حماتها بعد 11 سنة حب

مطلقة بأمر حماتها بعد 11 سنة حب
تزوجت بعد قصة حب دامت 11 عام رغم رفض حماتها إتمام الزيجة إلا أن حبهما انتصر في النهاية، ولكن بدأت حماتها في إفساد حياتها حتى نجحت في "تطفيشها" وخراب بيتها بالطلاق، عادت ياسمين إلى بيت أبيها منكسرة بعد إهانة وعذاب ومعاملة جعلتها لم تتحمل وطلبت الطلاق بعد معاناة شديدة على يد حماتها: "كنا عايشين أنا وجوزي في أمان الله فضلت تدخل في حياتنا وتجر شكلي لحد ما طفشتني وحطمتني" تقولها "ياسمين" بحزن شديد.

تقول "ياسمين" لـ"هن"، إن حماتها كانت رجل البيت صاحبة الكلمة الأولى فيه، تدخل في كل شيء وتأمر والجميع ينفذ إلى أن توفاها الله وأسرع زوجها لطلب عودتها مرة أخرى، لكنها لم تنس ما حدث لها والشتائم التي التصقت بها وبأسرتها والخوض في شرفها وسمعتها دون وجه حق: " الله يرحمها قررت فعلًا تخلى حياتنا جحيم ونجحت".
تحكي أن زوجها كان رجل طيب يحاول طوال الوقت إرضاءها ولكن في نفس الوقت لم يستطع إيقاف أذى والدته: "كنت بعتبر ده ضعف والوضع من حماتي زاد سوء بعد ما خلفت ابني، وانتهت حياتي الجميل بالطلاق بعد إصرار مني"، لافتة إلى أن زوجها لم يقصر في نفقة طفلها بل ويقدم له كل الحب والحنان والهدايا وكل ما يحتاجه: "فضلت حماتي تضغط عليه يتجوز بس هو رفض".
توفيت حماتها قبل 4 أشهر ومن وقتها وحتى الآن يحاول زوجها إعادتها مرة أخرى له: "عمري ما شوفت منه حاجة وحشة وكان مهذب معايا ومع أهلي قبل وبعد الطلاق بس حاسة إن كرامتي اتهانت ومش قادرة أنسى"، مؤكدة انها لا تزال تحبه ولم تتخيل حياتها مع رجل غيره وتحاول تجاوز تلك الفترة لقبول طلبه والعيش معه لتربية ابنهما: "مش عايزة أظلم ابني وبحاول أسامعها لأن مبقاش يجوز عليها غير الرحمة".

إقرأ أيضاً  هذا هو موقف روسيا من فايزر لقاح فيروس كورونا