السبت , نوفمبر 28 2020

اعترافات المتهم بخطف طفل الخانكة: أمه قريبتي وهما مبسوطين

متهمين فى جريمة خطف

متهمين فى جريمة خطف

"أمه قريبتي وهما مبسوطين".. هكذا اعترف أحد المتهمين بخطف طفل فى مدينة الخانكة بالقليوبية، وذلك بالاشتراك مع اثنين آخرين، وطلب فدية من أسرته، وتمكن قطاع الأمن العام بقيادة اللواء علاء الدين سليم، مساعد أول وزير الداخلية للقطاع، من ضبط المتهمين وتحرير الطفل.

بداية الواقعة، بتلقي مدير أمن القليوبية، بلاغا من موظف، يفيد باختطاف نجله البالغ من العمر 8 سنوات، وقال إنه تلقى إتصالا من مجهولين، طلبوا فيه مبلغا ماليا، مقابل إطلاق سراحه.

وأخطرت مديرية أمن القليوبية قطاع الأمن العام بتفاصيل البلاغ، وتم تشكيل فريق بحث يقوده ضباط من قطاع الأمن العام، بمشاركة ضباط من إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن القليوبية، وبدأ فريق البحث فى فحص علاقات والد الطفل، وتوسيع دائرة الاشتباه، للوصول للطفل فى أقرب وقت.

وتوصلت التحريات السرية التى أكدتها المعلومات المؤكدة، إلى أن وراء الحادث 3 متهمين، أحدهم من تربطه صلة قرابة بوالدة الطفل المجني عليه.

وتم تقنين الإجراءات الأمنية، وإعداد أكمنة لضبط المتهمين بعد تحديد مكان تواجدهم وبصحبتهم الطفل المجني عليه، وتم استهداف الشقة المتواجد بها المتهمون، وضبطهم، وتحرير الطفل المختطف سالما، وإعادته لأسرته.

واقتادت الأجهزة الأمنية المتهمين لمناقشتهم تمهيدا لتحرير محضر بالواقعة، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة، وقال المتهم الأول إنه تربطه علاقة قرابة بوالدة الطفل المجنى عليه، ولعلمه بثرائهم، عقد العزم على اختطافه ومساومة أهله على إطلاق سراحه مقابل تحصله على مبلغ الفدية، وفى سبيل ذلك استعان بباقى المتهمين، لتنفيذ مخططه الإجرامى.

وأضاف المتهم، أنه انتظر الطفل بعد خروجه من المنزل بالخانكة، واستدرجه وتمكن من اختطافه، مستخدمين دراجة نارية "توك توك" يقوده أحد المتهمين، وتوجهوا به لمسكن أحد المتهمين، وتابع "كلمنا أسرته بالتلفون، وطلبنا مبلغ الفدية".

إقرأ أيضاً  مظاهرات أمام منزل حاكم مصرف لبنان

وبتطوير مناقشة المتهمين، أرشدوا عن "التوك توك" المستخدم فى واقعة استدراج وخطف الطفل المجني عليه، والهاتف المحمول.. وتحرر محضر بالواقعة، وأُحيل المتهمون للنيابة العامة التى باشرت التحقيقات.

المصدر الوطن