السبت , نوفمبر 28 2020

جنرال بين الحكم والمقصلة.. جبل صهيون غريم آبي أحمد اللدود على عرش إثيوبيا

صدى البلد مقاتل سابق في حرب العصابات اعتاد التشويش على شبكة اتصالات القوات الإثيوبية، يقود الآن ديبريتسيون جبر ميكائيل المعركة ضد حكومة رئيس الوزراء آبي أحمد للسيطرة على منطقة تيجراي الشمالية ، التي توصف بأنها "رحم" الأمة.
يقود ديبرسيون جبهة تحرير شعب تيجراي، الحزب الذي يسيطر على تيجراي، والذي اختلف بشكل كبير مع آبي.
وبحسب تقرير وكالة الصحافة "فرانس برس"، فديبريسيون الآن متزوج ولديه طفل صغير، قطع دراسته في جامعة أديس أبابا في السبعينيات للانضمام إلى الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي في حربها التي استمرت 17 عامًا ضد نظام ديرج للحاكم الماركسي منجستو هايلي مريم.
ثم أصبح وزيرًا في الحكومة بعد هزيمة الدرج واستبداله بتحالف أحزاب تهيمن عليه الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي إلى أن تولى آبي السلطة في 2018.
قال صديقه المقرب ورفيقه أليمايهو جيزاهجن إنه بعد أن أكمل كلاهما تدريبهما العسكري في التضاريس الوعرة والجبلية في تيجراي، وأشار إلى المهارات الفنية لرفيقه ، واقترح على قادة الجبهة أن يتم الاستعانة بديبرسيون "الوحدة الفنية" .
بالنسبة لأليمايهو، كان هذا هو الموقع المنطقي لديبرسيون، حيث كان "فتى المدينة"، ذكيا، ولكنه متحفظ نشأ في شاير، والتي كانت ضربة كبيرة لزعيم تيجراي، وأصبحت الآن تحت سيطرة القوات الفيدرالية.
صنع مصباحًا من القصاصات
ينتمي زعيم تيجراي إلى عائلة مسيحية أرثوذكسية، وأطلق عليه اسم ديبرسيون، وهو ما يعني "جبل صهيون"، في حين أن اسمه الثاني هو اسم والده، جبريميكائيل ، أي خادم القديس ميخائيل.
قال أليمايهو: "عندما كان في المدرسة الابتدائية، كان يجمع البطاريات القديمة، وأجهزة الراديو، والمعدات الكهربائية، وتصليحها. عندما لم يكن لدى أي شخص طاقة كهربائية في بلدتنا، قام بصنع مصباح كهربائي لنفسه من القصاصات".
برع ديبريسيون في "الوحدة الفنية" التابعة لجبهة التحرير الشعبية، حيث لعب دورًا حيويًا في تطوير القدرات الاستخبارية حتى تتمكن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي من التنصت على محادثات الجيش الإثيوبي والتشويش على اتصالاتهم اللاسلكية.
قال أليمايهو: "لقد ساعدنا هذا على الفوز لأن مقاتلي جبهة تحرير شعب تيجاري عرفوا عن تحركات العدو مسبقًا، ولأنهم تعرضوا للتشويش، لم يتمكنوا من التواصل مع بعضهم البعض عندما تعرضوا للهجوم".
ولتطوير مهاراته بشكل أكبر ، سافر ديبريسيون إلى إيطاليا بجواز سفر مزور وعاد لتأسيس أول محطة إذاعية تابعة للجبهة "Dimtsi Weyane"، والتي تعني صوت الثورة.
كاد أن ينزلق إلى موته
ذكر مقاتل آخر من مقاتلي الجبهة، وهو مياشو جبريكيدان، أنهم اعتادوا الذهاب إلى الجبال ليلًا، عندما كانت فرص اكتشافهم من قبل جواسيس الحكومة ضئيلة، لتركيب الهوائيات.
وقال مياشو"في إحدى الليالي ، انزلق … وكنت أنا ورفيق آخر من أنقذ حياته". الآن إذاعة "صوت الثورة" جزء من مجموعة إعلامية متعددة اللغات ومتعددة المنصات ومقرها في ميكيلي عاصمة تيجراي، تبث بيانات الجبهة حول مواجهتها العسكرية مع الحكومة الفيدرالية.
بثت المحطة الإعلامية انتقادات شديدة لآبي، ومع بدء الصراع، تعثرت الإشارة، لكن "ديمتي وايان" عادت على الهواء في اليوم التالي.
خصم آبي أحمد لمنصب رئيس الوزراء
بدا أن ديبرسيون وآبي صديقان في بداية فترة رئاسته للوزراء في عام 2018، حتى أن زعيم تيجراي رتب ترحيبًا حارًا برئيس الوزراء في ميكيلي.
وقال آبي في خطابه في هذا اليوم عام 2018:"تيجراي هي مكان حيث يطهى تاريخ بلدنا، وهي المنطقة التي تعرض فيها الغزاة الأجانب (بما في ذلك الإيطاليون والمصريون في عهد الخديوي إسماعيل) للهزيمة والإحراج..وفي إثيوبيا الحديثة، إنها رحم إثيوبيا".
من جانبه ، أشاد ديبريسيون بمبادرة رئيس الوزراء للسلام مع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي لإنهاء حالة "اللاحرب واللاسلام" التي كانت قائمة بين البلدين منذ نهاية الصراع الحدودي بين عامي 1998 و 2000.
قال ديبريسيون عندما تم الاتفاق على الصفقة:"[السيد آبي] سافر إلى إريتريا والتقى بأسياس. كان هذا مستحيلًا لسنوات عديدة. إنها صفقة كبيرة لأنها ستوفر فرصة هائلة للبلاد".
لكن يبدو أن عرض الصداقة هذا قد أخفى التوترات التي كانت تختمر بين الرجلين. كان لدى ديبريسيون طموحات أن يكون رئيسًا للوزراء وخسر أمام آبي في مسابقة 2018 داخل الائتلاف الحاكم.
قال ديبريسيون لصحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية عام 2019:"قلت له: أنت غير ناضج..أنت لست المرشح المناسب". لكن هزيمته لم تكن مفاجأة، حيث أصبحت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي مرادفًا للقمع والفساد خلال 27 عامًا كقوة سياسية مهيمنة في البلاد. بينما كانت الآراء حول أداء ديبرسيون عندما كان يعمل في الحكومة مختلطة.
احتكار الاتصالات
يقول منتقدوه إنه عندما كان نائب رئيس مكتب المخابرات في التسعينيات، كان له دور فعال في التجسس على شخصيات المعارضة، والمساعدة في سحق المعارضة.
لكن أنصاره يركزون على حقيقة أنه حول البنية التحتية للاتصالات السلكية واللاسلكية في إثيوبيا عندما تم ترقيته إلى مجلس الوزراء، حيث شغل منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. أطلق مشاريع ضخمة لتوسيع تغطية الهواتف المحمولة في جميع أنحاء إثيوبيا، على الرغم من احتكار الدولة لهذه الصناعة، وتعرضت شركة الاتصالات لانتقادات بسبب قطع الإنترنت بهدف كبح الاحتجاجات المناهضة للحكومة.
وقال خبير السياسة العامة ديد ديستا ومقره الولايات المتحدة "معظم مشاريع البنية التحتية للطاقة والاتصالات كان يقودها". ويشمل ذلك بناء سد النهضة الإثيوبي الذي يقع الآن في قلب التوترات الدبلوماسية مع مصر وإثيوبيا.
انفصلت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي ورئيس الوزراء عندما حل أبي الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية، التحالف الحاكم للأحزاب العرقية، لإطلاق حزب الازدهار في عام 2019، بحجة أن هذا سيساعد في توحيد البلاد.
رفضت الجبهة الانضمام، بحجة أن الطبيعة الفيدرالية لإثيوبيا كانت طريقة أفضل لإدارة الانقسامات العرقية العميقة في البلاد.
عاد السيد ديبرسيون إلى تيجراي حيث كان ينظر إليه على أنه إصلاحي. وسمح لأربعة أحزاب سياسية جديدة بخوض الانتخابات الإقليمية التي أجريت في سبتمبر في تحد للحكومة الفيدرالية. وكثيرًا ما كان يقول:"بابي مفتوح للجميع..نريد التنمية وليس الحرب".
هذه الحرب لعنة
لكنه الآن يجد نفسه في قلب نزاع قيل إنه قتل مئات الأشخاص وأجبر أكثر من 30 ألف شخص على الفرار إلى السودان المجاور وألحق أضرارًا بالبنية التحتية الحيوية – بما في ذلك الطرق والمباني – في منطقة بها أعلى المستويات من الفقر في إثيوبيا، وفقًا للأمم المتحدة.
قال ديد: " ديبرتسيون يعتبر هذه الحرب لعنة". لكنه أضاف أنه يتوقع أن تقاوم جبهة تحرير تيجراي بشدة محاولات آبي لتأسيس إدارة جديدة في تيجراي. كانوا [الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي] في الحرب مع إريتريا، والصراع ضد الدرج. لذلك لديهم خبرة كافية. الحرب بطبيعتها، تحتاج إلى إرادة الشعب للقتال، وهو ما يوجد في تيجراي، مما يزيد من احتمال نشوب صراع طويل".
ومع ذلك، فإن أبي واثق أيضًا من قدرته على هزيمة جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي وتقديم السيد ديبرتسيون، الذي يواجه تهم الخيانة والتمرد على الدستور، إلى العدالة.

إقرأ أيضاً  بتكفلة 156 مليون جنيه.. محافظ دمياط تتفقد مشروع إسكان شطا 2

المصدر صدى البلد