الإثنين , نوفمبر 23 2020

استقرار أسعار الذهب في بدء تعاملات اليوم

استقرار أسعار الذهب خلال بدء التعاملات اليومية

استقرار أسعار الذهب خلال بدء التعاملات اليومية

استقرت أسعار الذهب خلال بدء تعاملات، اليوم الأحد، في أسواق المال والبورصات العالمية، عقب انخفاضها أمس بقيمة جنيهين مقارنة بأمس الأول.

ويعاني الذهب من التذبذب بين الارتفاع والانخفاض خلال التعاملات اليومية في البورصات وأسواق المال، إذ سجّل عيار 24 محليًا نحو سعر 938.59 جنيه، فيما سجّل عيار 21 نحو 821.28 جنيهًا، أما عيار 18 فسجّل 703.95 جنيه، وبلغ سعر الجنيه الذهب 6,570 جنيه.

وانخفض الذهب 1.3% بعد أن قالت شركة مودرنا إن لقاحها فعال بنسبة 94.5% في الوقاية من فيروس كورونا، بناء على بيانات مؤقتة من تجربة سريرية، لتصبح ثاني شركة أدوية أميركية بعد "فايزر" تعلن عن نتائج تفوق التوقعات.

وتتوالى التراجعات، حي بلغ سعر الأوقية 1873.90 دولار أمريكي، أي بتراجع (-0.59%).

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.7% إلى 24.58 دولار للأوقية، وتراجع البلاتين 0.4% إلى 921.49 دولار، بينما نزل البلاديوم 1.1% إلى 2308.11 دولار.

وكشف رجب حامد الرئيس التنفيذي لمجموعة "سبائك الكويت" لتجارة المعادن الثمينة، إن سوق الذهب المصري كان أكثر حظًا عن الأسواق العالمية حيث ظهر تأثير هبوط الأونصة العالمية بشدة فى الصاغة المصرية، ما أدى لهبوط أسعار الذهب المشغول والخام، تزامنًا مع هبوط الأونصة العالمية بداية الأسبوع تحت 1850.

وذكر الرئيس التنفيذي لـ"سبائك الكويت" أن هذا الهبوط غير مبرر، حيث من الممكن أن يكون ذلك لمرحلة مؤقتة، مؤكدًا أنه من الممكن أن تعود الأسعار لما كانت عليه في أي لحظة وهذا ما حدث نهاية يوم الجمعة الماضي.

وذكرت مجموعة سبائك الكويت في تقريرها الأسبوعي، أن الذهب هبط إلى أدنى مستوى له منذ يوليو الماضي ملامسًا مستوى 1851 دولارًا، بفعل عمليات بيع الذهب لحاجة المستثمرين للسيولة لتغطية خسائر البورصات وانتعاش قيمة الدولار، وزادت عمليات بيع الذهب بعد انهيار مستوى 1900 دولار بتأثير أخبار نجاح شركة فايزر للوصول إلى لقاح ضد فيروس "كوفيد 19" ونجاح تجاربه بنسبة 90%، ما دفع أونصة الذهب للهبوط بداية الأسبوع الجاري من مستوى 1965 دولارًا لتفقد أكثر من 100 دولار بالأونصة الواحدة وتستقر الأونصة تحت مستوى 1855 دولارًا، وبدأت حركة الأسعار كالعاصفة حين تغير اتجاهها من القمة إلى القاع والعكس، حيث عادت القوة الشرائية للذهب مرة أخرى مع الاصطدام بالواقع والتأكد أن توزيع هذا المصل لن يكون قبل بداية العام القادم، ولهذا عادت الأونصة للارتفاع مرة أخرى لتصل إلى 1896 دولارًا قبل إغلاق يوم الجمعة.

إقرأ أيضاً  عصام مرعي: الأهلي والزمالك الأكبر في الوطن العربي.. وتكريم محمد صلاح واجب

وأكدت "سبائك" في تقريرها، أن الذهب أصبح كمرآة حساسة جدًا مع أقل تأثير بالأسواق تنعكس حركة الذهب بالصعود والهبوط الحاد، ففي الأسبوع الماضي هبطت الأونصة أكثر من 100 دولار لتلامس مستوى 1851 دولارًا، بسبب نجاح لقاح شركة فايزر ضد فيروس كورونا بعكس الأسبوع قبل الماضي، والتى صعدت فيه الأسعار إلى 1960 دولارًا بتأثير الانتخابات الأمريكية.

وتابع التقرير، أنه من الممكن أن تتكرر مثل هذه التداولات الأسابيع القادمة مع الرهان على عدة معطيات من شأنها التأثير على أسعار الذهب مثل التسليم السلمي للسلطة أو العكس ومثل انتعاش أو انكماش الدولار، والموافقة على حزم التحفيز أو التحفظ عليها واعتدال أو انحراف حكومة جو بايدن عن وعودها الانتخابية، والعديد من الأسباب المتمثلة في مشتريات البنوك المركزية والمحافظ الاستثمارية والاستثمارات الفردية وأسواق المشغولات الثمينة.

المصدر الوطن