السبت , نوفمبر 28 2020

عصفوران بحجر واحد.. علماء يجمعون بين لقاح كورونا والإنفلونزا وهذه النتيجة

صدى البلد

اتجه قطاع من العلماء إلى واجهة أخرى لإيقاف زحف فيروس كورونا والإنفلونزا معًا، وذلك من خلال العمل على "اللقاح الخارق" الذي يقي من فيروس كورونا والإنفلونزا، وتستمر تلك الجهود حتى يصبح متوفرًا في أقل من عام.

قال البروفيسور "رونالد إكليس" الذي أدار مركز البرد المشترك بجامعة كارديف لما يقرب من 30 عامًا، إنه لا توجد عقبة لا يمكن التغلب عليها للجمع بين الضربتين في طلقة واحدة، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأضاف: "أعتقد أنه في المستقبل سيكون لدينا لقاح مشترك ضد الإنفلونزا وكوفيد"، ومن الأسهل على الأشخاص الحصول على لقاح واحد بدلًا من الاضطرار إلى الحصول على لقاحين.

كما قال البروفيسور "إيكليس" إنه يجب إجراء فحوصات السلامة أولًا لضمان عدم حدوث تفاعلات ضارة بين الضربتين، لكنه يعتقد أنه من غير المرجح أن يكون ذلك مشكلة.

فيما يعد الجمع بين عدة لقاحات مختلفة في "حقنة" واحدة أمرًا شائعًا في تطعيم الأطفال، وكانت هناك مشكلة تتمثل في احتمال الحاجة إلى تخزين لقاحات كوفيد والإنفلونزا في درجات حرارة مختلفة، مما قد يجعل دمجها أمرًا صعبًا.

لكن البروفيسور إكليس قال إن لقاحات الإنفلونزا يمكن إصلاحها قريبًا، بفضل "الثورة" في التكنولوجيا التي أطلقها الدافع وراء لقاح Covid.

وأضاف: "أعتقد أننا طورنا تقريبًا التكنولوجيا للحصول على لقاحات جديدة" من على الرف "الآن.

جدير بالذكر أن شركة "فايزر" وشريكتها "بايونتيك" قدمت طلب للحصول على تصريح طارئ في الولايات المتحدة لاستخدام لقاحهما كوفيد 19، وستكون مهمة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تقرر ما إذا كان اللقاح آمنا، ومن ثم طرح هذا اللقاح لباقي دول العالم.

ولم يذكر حتى الآن المدة التي ستحتاجها إدارة الغذاء والدواء لدراسة البيانات ومنح الدواء الأخضر للقاح، ولكن من المتوقع أن حكومة الولايات المتحدة ستقر بموافقتها على اللقاح في النصف الأول من ديسمبر، وأظهرت بيانات من تجربة متقدمة أن اللقاح يحمي 94% من البالغين فوق 65 عامًا.

إقرأ أيضاً  بدأت بمهمة وانتهت بزواج.. لعبة بابجي تتحول لخطبة أونلاين

وطلبت بريطانيا مسبقًا 40 مليون جرعة ومن المفترض أن تحصل على 10 ملايين بحلول نهاية العام.

المصدر صدى البلد