الإثنين , نوفمبر 30 2020

أنا خادمة لبيوت ربنا..مهندسة قبطية ترمم المساجد الأثرية

ترنيمة محبة تصدح في بيوت الله، ورحلة عمل طويلة بالمساجد، حيث تعد المهندسة جاكلين سمير، مديرة مشروعات بشركة المقاولين العرب، أول مهندسة قبطية مسؤولة الترميم بالمساجد الأثرية، حيث أشرفت على ترميم عدة مساجد أثرية داخل مصر وخارجها، وإلى مزيد من التفاصيل في نص الحوار التالي:
جاكلين: شاركت في ترميم عدة مساجد أثرية
– ماذا عن تجربتك في ترميم المساجد الأثرية؟
أنا أعمل في شركة المقاولين العرب منذ 17 عاما وهي صاحبة الفضل علينا، شاركت من قبل في ترميم عدد من المساجد الأثرية من قبل ومنها مسجد شيخون البحري والإمام الليثي وتطوير منطقة السيدة عائشة ومنها مساجد السيدة عائشة والمسبح والغوري ومسجد الفتح بعابدين ومتحف قيادة الثورة وترميم المسجد والمسرح الموجودين بداخله، وآخرها مسجد الإمام الشافعي وهي رحلة عمل طويلة بالمساجد ومستمرة بكل الحب.
– ما المشروعات القائمة حاليا؟
نعمل على ترميم مسجد الرفاعي منذ عام 2017 حتى الآن واستغراق هذا الوقت الطويل نظرا لصعوبة العمل لأن المسجد يقع على مسطح كبير نحو 6 آلاف متر وارتفاع يصل لـ38 مترا وأيضا نعمل في المسجد الأحمدي بشارع المعز، وأنا عاشقة للفن الإسلامي.
– هل شاركتي في أعمال أخرى؟
نعم، شاركت في ترميم قصور رئاسية مثل قصر عابدين والقبة وقصر محمد علي في شبرا الخيمة وقصر عائشة فهمي وشاركت في ترميم كنيسة واحدة.
مئذنة مسجد الفتح برمسيس تعد من أصعب أعمال الترميم
– ما أصعب أعمال الترميم بالنسبة لك؟
من الأعمال الصعبة ترميم مسجدالفتح برمسيس وبالتحديد المئذنة حيث يصل ارتفاعها إلى 130 متر وتعد أعلى مئذنة في الشرق الأوسط، وكنا نلجأ إلى استخدام أوناش معلقة بأوناش أخرى للوصول لأعلى ارتفاع واستغرقت عملية الترميم الفترة من 2016 حتى 2018.
الفن الإسلامي غني جدا وأشعر براحة داخل بيوت الله
– ما سبب الحب للفن الإسلامي؟
أنا أحب الفن الإسلامي فهو غني جدا ويضيف لنا كثقافة ومهارة وجوانب فنية، وأحب الأعمال إلى قلبي عمارة بيوت الله وأشعر براحة داخلها وأخلص العمل فيها بضمير لأنها بيوت ربنا لعلي أفوز بدعوة حلوة وأعيش مستورة أنا وأولادي.
الترميم صعب جدا
– ما الذي يتم إضافته عند ترميم المساجد؟
أولا يتم العمل على إعادة الشيء لأصله وهذا أمر في منتهى الصعوبة، فمسألة الترميم صعبة جدا، وبعدها نضيف لمساتنا الهندسية خلال ترميم المساجد الأثرية بالاستعانة بأكبرالشركات لعمل الصوتيات والإضاءة وأنظمة التحكم والتأمين للموقع وإنذارات الحريق والإطفاء وأنظمة غلق الأبواب، وأنا على رأس فريق عمل من خيرة المهندسين وكلهم مسلمين جادين في العمل وليس لديهم أي مشكلة تجاهي فنحن نعمل بروح الفريق ونتناقش في أي مشروع ونختلف ونتفق في نقاط للوصول إلى النموذج الأمثل بشأن التطوير وإعادة الشيء إلى أصله مع تحصينه بالهندسة الحديثة، وأي نجاح لنا هو نتيجة جهد وإخلاص من كل فريق العمل وأذكرهم بالاسم هم المهندسين ضياء السيد ويمني محمد وكريم محمد وأحمد علي وأحمد سمير وأحمد طنوبي وأحمد حسن وإسلام محمد.

إقرأ أيضاً  يتجه ترامب للاعتراف بهزيمته والسعى للترشح فى 2024

تلقيت دعوات من الأهالي وهناك من يقرأ لي عدية ياسين
– ما رد فعل المواطنين تجاهك عندما يعلمون إنك مسيحية مسؤولة عن المسجد؟
طوال فترة عملي في ترميم مسجد الإمام الشافعي تلقيت دعوات كثيرة من الأهالي ورواد المسجد؛ وهناك من كان يقرأ لي عدية ياسين، و"أنا خادمة لبيوت الله من كل قلبي، ولدي إصرار على التنفيذ والإشراف على العمل بنفسي لأن ترميم بيوت الله أمانة وأتمنى رضا الله، وكل قرش يروح مكانه الصحيح دون إسراف أو تبذير"، وأذكر أننا بعد الانتهاء من ترميم مسجد الإمام الشافعي قمنا بترميم واجهات مسجد مجاور له دون مقابل وعلى نفقة الشركة لنيل رضا رب العباد.
– لماذا ترميم المساجد الأثرية صعب؟
ترميم المواقع والمساجد الأثرية صعب جدا لأننا نعمل على إعادة الشيء لأصله ونحاول الوصول إلى صور وأشكال للمبنى من بداية تاريخه ولا نستخدم مواد البناء الحديثة مثل الأسمنت ونعمل تحت ضغوط كبيرة وتحديات ويتابعنا وزارة الآثار واليونسكو ونراعي كل التفصيلات والفوراق الموجودة بكل عصر سواء مملوكي أو عثماني أو أيوبي وخلافه، كما تتنوع المآذن ما بين المئذنة القائمة على شكل قلم رصاص وأخرى على شكل القرطاس المقلوب وخلافه ويتم مراعاة كل نقاط التميز والاختلاف.
ترميم المسجد الأثري يستغرق أكثر من عامين
– هل العمل على ترميم المباني العادية يختلف عن التراثية؟
بالتأكيد يوجد فارق كبير، وما تعلمناه في سنوات الدراسة نطبقه على المباني العادية أما المباني ذات النسق الحضاري والفريد نحاول استرجاع تاريخها وشكلها الأصلي ونبدأ على دراسة الأمر ثم التنفيذ ولايوجد ترميم موقع أو مسجد أثري استغرق أقل من عامين فمثلا مسجد الفتح بعابدين عكفنا على دراسته نحو عامين و6 أشهر والأرضية عبارة عن 380 متر من الفسيفساء.
– ماذا عن دور الحرفيين في أعمال الترميم؟
نحتفظ بالحرفيين لأننا نركز كثيرا على شغل "الهاند ميد" ويتم منحهم دورات لثقل مهاراتهم على الحرف القديمة.
مسجد الإمام الشافعي أصبح تحفة معمارية بعد ترميمه
– هل أنت راضية عن ترميم مسجد الإمام الشافعي؟
بفضل الله أصبح مسجد الإمام الشافعي تحفة معمارية إسلامية، وذلك بعد سوء الحالة المعمارية والإنشائية للمسجد وتدهور بعض عناصره طوال السنوات الماضية حيث تم إعادة ترميمه من قبل شركة المقاولون العرب، وذلك تحت إشراف وزارتي الأوقاف والسياحة والآثار، وقمت بدراسة تاريخ مسجد الإمام الشافعى قبل ترميمه لمعرفة تاريخه الأثري؛ وشملت أعمال الترميم معالجة الأساسيات وأرضيات المسجد والسقف والشخشيخة الخشبية وترميم الواجهات الخارجية والمآذن وترميم الواجهات الداخلية والأسقف المزخرفة والنوافذ الجصية، والأبواب والشبابيك وأعمال شبكة الكهرباء، وعندما كنت أدخل مسجد الإمام الشافعي لترميمه أشعر براحة نفسية.
– هل يوجد وعي لدى المواطنين بقيمة المواقع الأثرية؟
للأسف الوعي بقيمة المواقع والمباني الأثرية صعب.
شاركت في تطوير المركز الإسلامي بتنزانيا
– هل شاركتي في أعمال أخرى خارج مصر؟
شاركت في تطوير المركز الإسلامي في تنزانيا بدعم من الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف.
– هل حصلتي على جوائز بشأن الترميم؟
حصلت على جائزة الترميم الدولية من الولايات المتحدة الأمريكية عندما أشرفت على ترميم كنيسة مارجرس اليونانية المعلقة في مجمع الأديان بمصر القديمة.

إقرأ أيضاً  الكشف عن أحد المروجين بالافتخار لحرق منازل الاقباط بـ البرشا