الجمعة , نوفمبر 27 2020

تاريخ التبرعات بالبطاطين : بدأها طه حسين وأم كلثوم

ربما يعتقد البعض أن فكرة التبرع لمصر جديدة، لكن الحقيقة أننا شعب يدرك تماماً أهمية الاستجابة لنداء وطنه منذ أيام الفراعنة، وحتى العصر الحديث، فحكاية التبرعات مع المصريين تفاصيلها تطول، ولكن بعضها يستحق التوقف أمامه.

يعود مشروع معونة الشتاء وقبل الأمطار إلى ثورة 23 يوليو، والتي يهدف إلى تقديم المساعدات للفقراء من خلال جمع المال على شكل تبرعات من المواطنين في الصيف، وصرفها لمستحقيها في الشتاء، من خلال توزيع البطاطين والأغذية، والمساعدات المالية للفقراء.

ولقد تبرع رموز مصر من الأدباء والفنانين والوزراء فى اليوم الرابع للحملة، التي انطلقت في أحياء الدقيس والعجوزة والزمالك، بتسع سيارات كبيرة، وأخذت مكبرات الصوت تدعو المواطنين من المصريين والأجانب إلى المساهمة في مشروع معونة الشتاء ونستعرض أبرز شخصيات اليوم الرابع وهم:

رئيس وزراء مصر الأسبق “علي ماهر”

فقد دعا علي ماهر الضباط والجنود إلى الدخول إلى منزله واختار أمامهم ست “بدل” من أجدد ملابسه ليقدمها لهم ثم يقدم بنفسه الحلوى والشربات لجنود الجيش ، ثم يحضر محمد سلطان ليقدم عدداً كبيراً من البطاطين والملابس الشتوية والمراتب .

ويأتي دور عميد الأدب العربي “طه حسين” الذي قدم لحافا جديداً، وعددا كبيرا من البطاطين، أما كوكب الشرق أم كلثوم فقد تبرعت في اليوم الرابع للحملة بست بطاطين جديدة، و120 قطعة قماش شتوي.

ولم تكتف الحملة على رجال الفن والأدباء فقط بل شملت أيضاً ملوك مصر من الأسرة فقد تبرعت الابنة الثانية للملك فؤاد الأول والملكة نازلي “الأميرة فايزة” بخمسين بطانية من الصوف الثمين، وأمام قصر الزوجة الأولى للملك فاروق، وجد ضباط الحملة الملكة فريدة في انتظارهم وهى تحمل ثلاث لفات ضخمة من الأقمشة الصوفية.

كما تبرع القائد العام للقوات المسلحة الأسبق الفريق محمد حيدر بمجموعة كبيرة من البدل والأحذية، وملابسه الداخلية الجديدة ، وحملها بيديه معهم حتى سيارات الحملة.

إقرأ أيضاً  رشا راغب تستقبل النائب العام بمقر الأكاديمية الوطنية للتدريب

وأما شقيقة فؤاد سراج الدين مؤسس حزب الوفد فقد تبرعت بأغطية وملابس قيمتها 500 جنيه، وقالت لرجال الحملة: “أنا وزميلاتى من أعضاء جمعية الهلال الأحمر على إستعداد كامل لمعاونتكم”، بحسب ما نشرته الأخبار في 30 نوفمبر 1952

وكان آخر من تبرع للحملة فى يومها الرابع الأميرة رقية حليم زوجة الأميرعمر طوسون، والتي تبرعت بسرير كبير عليه ثلاث مراتب ومجموعة من الأقمشة.

المصدر البشاير