الأربعاء , نوفمبر 25 2020

خبراء يؤكدون نجاح قطاع الاتصالات في تجاوز آثار كورونا


اقتصاد

خبراء يؤكدون نجاح قطاع الاتصالات في تجاوز آثار كورونا الأحد 22/نوفمبر/2020 – 08:06 م خبراء الاتصالات خبراء الاتصالات طارق عتمان طباعة استعرض مشغلو خدمات المحمول تأثيرات جائحة كورونا على صناعة الاتصالات في السوق المحلية والمشهد المتوقع خلال الفترة الآتية، وذلك خلال جلسة المشغلين، التي أدارها الإعلامي أسامة كمال، رئيس الشركة المنظمة لمعرض ومؤتمر Cairo ICT في نسخته الرابعة والعشرين.
في البداية، أكد حازم متولي، الرئيس التنفيذي لشركة اتصالات مصر، أن 2020 عام استثنائي بسبب تحدي كورونا للاقتصاد لكن قطاع الاتصالات كان الأوفر حظًا لصموده أمام تلك التحديات، لافتًا إلى أن مشغلي خدمات الاتصالات يبذلون جهودًا كبيرة في عملية التحوّل الرقمي، لكن لا تظهر للعميل إلا في صورتها النهائية، والتي يحصل عليها في صورة خدمة أو محفظة مالية للدفع الإلكتروني أو شحن رصيد، بخلاف ما تقدمه الشركة من خدمات متعددة.
وقال متولي إن البنية التحتية الجيدة وتطوير الشبكات المستمر يساهمان في مواجهة الأحداث المفاجئة، موضحًا أن تحدياته صعبة مثل تحوّل العملية التعليمية إلى المنزل بالكامل خلال فترة العزل المنزلي مما وضع على عاتق الشركات ضرورة تحويل الخدمات إلى المنازل، مشيرًا إلى أن الشركات بقطاع الاتصالات تشهد معدلات نمو أقل، وما تردد عن مضاعفة القيمة السوقية للشركات التكنولوجية والاتصالات من 5 إلى 10 مرات غير صحيح.
من جهته، توقع محمد عبدالله الرئيس التنفيذي لشركة فودافون مصر، أن تكون الموجة الثانية لكورونا أقل تأثيرًا، وستأتي تأكيدًا لنجاح المشغلين، ومجهوداتهم خلال الموجة الأولى، لافتًا إلى أن المحافظ الإلكترونية المالية لشركات المحمول نجحت في دعم العملاء خلال الأزمة، حيث زاد عملاء فودافون أكثر من 5 ملايين عميل، ووصل عددهم 8 ملايين مستخدم، وأن تسهيل إجراءات عمل المحافظ إلكترونيًا دعمت أيضًا استراتيجية التحوّل الرقمي.
وأكد عبدالله حاجة خدمات الاتصالات الملحة إلى مزيد من دعم البنية التحتية عبر تطوير الشبكات وتدشين أبراج تقوية جديدة لتحسين مستوى الخدمة، مشيرًا إلى نقص عدد أبراج التقوية في ظل توسع الدولة من خلال المشروعات الجديدة يؤثر بقوة على الخدمات المقدمة، مشددًا على أهمية تسهيل الإجراءات من قبل الجهات المسئولة.
وأوضح الرئيس التنفيذي لفودافون مصر أن الدولة دعمت جهود الشركات بعدد كبير من الموافقات في خلال آخر 7 أشهر في مجال الشمول المالي الأمر الذي مثّل خطوات إيجابية، وساهم في زيادة المحافظ المالية الإلكترونية، وتعزيز مستوى الخدمات الرقمية.
من جانبه، أشار ياسر شاكر، الرئيس التنفيذي لشركة أورنج مصر، أن أزمة كورونا كانت بمثابة الامتحان المفاجئ لمشغلي الخدمة، والنجاح الذي تحقق يشعر به المجتمع من خلال استمرار الأعمال دون تأثر عبر شبكات الإنترنت ونقل البيانات.
قال شاكر إن كورونا أثّر سلبًا على جميع القطاعات الاقتصادية لكن قطاع الاتصالات الأقل تأثرًا، مستبعدًا تحقيق مكاسب لمشغلي الخدمة من وراء أزمة كورونا خاصة أنها تداعياتها على المشغلين ظهرت في عدة جوانب منها تراجع خدمات التجوال، والتي تشكل نحو 3% إلى 5% من إجمالي الإيرادات السنوية فضلًا عن عملية الغلق، والتي أدت لركود مبيعات الأجهزة والخدمات بمتاجر المشغلين.
من جهته، قال أحمد مكي، رئيس مجلس إدارة شركة بنية كابيتال لحلول الاتصالات، إن التحوّل الرقمي في أي دولة لا يتم إلا من خلال الحكومة لأنه لن يمكن أن يتم من خلال القطاع الخاص وإلا يعتبر مجرد مبادرات.
وعن شركة "بنية" قال إن مصر كانت البداية الجيدة بالنسبة لنا بعد تعاوننا مع الحكومة المصرية بإسناد المشروعات المختلفة لشركتنا، وأبرزها قطاعات التعليم والأعمال، وغيرها، مؤكدًا أن أعمال الشركة في مصر أصبحت مرجعية كنموذج عمل ويستهدف تكراره في دول أخرى مثل الكونغو.
وكشف مكي عن استهداف شركته الاستثمار في البنية التحتية للمدن الجديدة خاصة أن هناك أكثر من 20 مدينة جديدة مؤكدا على أن البنية التحتية التكنولوجية أساس قوي وجزء رئيسي لتدشين تلك المدن، لافتًا إلى أن مشغلي الاتصالات لديهم مسئولية كبيرة في الاستثمار بتلك المدن حيث تمثل تلك التكاليف نفقات تشغيلية وليس رأسمالية.
وأشار رئيس مجلس إدارة شركة بنية كابيتال لحلول الاتصالات، إلى أهمية عمل الشركات على تطبيق أفضل الممارسات سواء في تبني الإجراءات العالمية أو إجراءات التحوّل الرقمي، مؤكدًا أن موقع مصر الجغرافي الحالي يمثل واحدة من أهم المميزات التي تتمتع بها البلاد، وأن البنية التحتية التكنولوجية تمثل حاليًا أحد أهم العوامل، التي تركز عليها الدولة وتدعمها بكل قوة.
وقال عبدالحميد مصطفى، رئيس الشركة الوطنية للاتصالات، إن الشركة تابعة لجهاز الخدمة الوطنية، وتهتم بنشر البنية التحتية للاتصالات، لافتًا إلى أن مهمة القمر الصناعي الحالية، هي تسهيل نشر البنية التحتية اللازمة لتطوير الاتصالات بصفة عامة.
وأضاف أن الشركة تستهدف التوسع في إفريقيا خلال العام المقبل ضمن خططها الاستراتيجية لتغطية إفريقيا بالإنترنت والاتصالات.
وقال أوغستين كيباسا ماليبا، وزير البريد والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة بجمهورية الكونغو الديمقراطية إن العقد الذي تم توقيعه مع بنية قادر على نقل بلاده نقلة أخرى حيث أنه من إجمالي ١٥٤ ألف كيلو متر مربع، التي تحتاجها دولة الكونغو لدعم الاتصالات والإنترنت لم تكن الدولة تمتلك سوى ٤٠٠٠ كيلو متر فقط من الألياف الضوئية، وخلال العام المقبل ستحقق الدولة انتشارا للبنية التحتية لحوالي ١٦ ألف كيلو متر، بما يحقق نقلة نوعية في خدمات الإنترنت في البلاد.

إقرأ أيضاً  بالأسماء.. تغيير شامل فى مجالس إدارات الشركات التابعة لـ «القابضة المعدنية»

المصدر الدستور