الجمعة , نوفمبر 27 2020

الديهي يحذر من التسليح الضخم للجيش البريطاني ويكشف الهدف من الاتفاقية العسكرية بين اليابان وأستراليا

صدى البلد علق الإعلامي نشأت الديهي، على توقيع اليابان واستراليا اتفاقية عسكرية تسمح للقوات من كلا البلدين بتبادل الزيارات والمشاركة في تدريبات وعمليات عسكرية قائلا:" هذا التعاون هدفه الصين".
وقال الديهي خلال تقديمه برنامج "بالورقة والقلم" الذي يعرض عبر فضائية"TEN"، اليوم الأحد، إن هذا أول اتفاق من هذا النوع توقعه اليابان منذ الاتفاقية الخاصة بوضع القوات الأمريكية لعام 1960، التي أسست الوجود الحالي لقواتها وأنشطتها في اليابان، لافتا إلى أن هذه المنطقة ملتهبة ومرشحة للاشتعال وهذا التحالف سيقابل بالرفض من الصين.
وأشار الديهي إلى أن رئيس الوزراء الياباني عندما اجتمع مع رئيس وزراء استراليا لم يذكرا الصين، لكن الأزمة مرشحة للتصاعد .
وحذر الإعلامي نشأت الديهي، من تصريحات قائد القوات المسلحة البريطانية بأن حالة الغموض والقلق العالمي السائدة في ظل الأزمة الاقتصادية بسبب جائحة فيروس كورونا، قد تُنذر بإشعال فتيل حرب عالمية ثالثة.
وقال الديهي، إن هذه التصريحات يجب أن تدرس وتحسب لى وزنها الحقيقي، لافتا إلى أن بريطانيا خصصت 16.5 مليار جنيه استرليني للصرف على الجيش، لافتا إلى أن هذا إن دل يدل على نشوب حرب عالمية ثالثة.
وأشار الديهي إلى أن بريطانيا تستعد لمواجهة الأنشطة الروسية في أوروبا، فهذه مرحلة جديد لانجلترا، متسائلا: " هل هذا الكلام يؤثر على مصر؟، بالتأكيد نعم ويجب على مراكز الأبحاث أن تدرس ذلك.
وتعد بريطانيا من الدول الرائدة في صناعة الطائرة دون طيار كما أنها تتجه حاليا لامتلاك جيش من الروبوتات العسكرية، بحسب صحيفة "مترو" البريطانية، التي أوضحت أن المملكة المتحدة لديها رؤية جريئة تتضمن امتلاك 30 ألف روبوت قتالي أي ما يمثل 25 في المئة من تعداد جيشها.
وتعد بريطانيا من الدول الرائدة في صناعة الطائرة دون طيار كما أنها تتجه حاليا لامتلاك جيش من الروبوتات العسكرية، بحسب صحيفة "مترو" البريطانية، التي أوضحت أن المملكة المتحدة لديها رؤية جريئة تتضمن امتلاك 30 ألف روبوت قتالي أي ما يمثل 25 في المئة من تعداد جيشها.
ولفتت الصحيفة إلى قول قائد القوات المسلحة الجنرال السير نيك كارتر: "نعتقد أن ربع الجيش البريطانى يمكن أن يكون روبوتات بحلول عام 2030"، مشيرا إلى أن "هذه الآلات يمكنها العمل بالقرب من الخطوط الأمامية للقوات في وقت الحرب".
ورغم أن الرؤية البريطانية تتميز بالطموح الكبير إلا أنها ربما تواجه عقبات تتعلق بالاعتمادات المالية اللازمة لتمويل برامج الروبوتات القتالية، التي يجب أن تكون على قدر كبير من الدقة وتمتلك أحدث التقنيات العسكرية التي تجعلها دائما تحت السيطرة.
ولفتت الصحيفة إلى أن بريطانيا تواجه مشكلة بسبب قلة أعداد المجندين وهو ما يمكن أن تقوم بتعويضه عن طريق توفير جيوش ضخمة من الروبوتات القتالية، التي يمكن أن تحل محل الجنود، رغم أنه ما زالت الأدوار التي يمكن أن تقوم بها تلك الروبوتات غير محددة، خاصة أن هناك موانع كثيرة لتسليح الروبوتات والسماح لها بإطلاق النار.

إقرأ أيضاً  طقس متقلب بالدقهلية.. أمطار خفيفه ورياح باردة واختفاء لأشعة الشمس

المصدر صدى البلد