السبت , نوفمبر 28 2020

حقيقة حظر بيع المركبات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي في العالم

أرشيفية

أرشيفية

في الأيام القليلة الماضية انتشرت تنبؤات من خبراء سيارات بأن مشروع السيارات الكهربائية سيفشل في التحول السريع مستشهدين بحوادث الاشتعال التي تصاحب السيارات الكهربائية من جميع العلامات التجارية والبلدان، وكانت آخرها اشتعال سيارات من هيونداي طراز كونا الكهربائي في كوريا الجنوبية وتحرير 200 مستهلك دعوى قضائية جماعية ضد شركة هيونداي.

وهذا هو الطبيعي في بداية أي فكرة جديدة أو تجربة جديدة يتم تجربتها لأول مرة، وبالطبع هي المستقبل "السيارات الكهربائية"، حتى لو فشلت في أن تكون المسيطر الوحيد بالعالم في الوقت المحدد لها ولكنها حتما ستكون الوحيدة في الأسواق بحلول عام 2050، وفي هذا التقرير نستعرض لكم حقيقة حظر بيع المركبات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي في العالم.

– الولايات المتحدة الأمريكية:

قال حاكم ولاية كاليفورنيا "جافين نيوسوم" في سبتمبر الماضي إنه سيتم حظر بيع المركبات التي تعمل بمحركات احتراق داخلي في ولايته اعتبارا من عام 2035.

– كندا:

قالت مقاطعة "كيبيك" الكندية في الأسبوع الماضي أنها ستحظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين اعتبارا من عام 2035.

– الاتحاد الأوروبي:

أبرم وزراء البيئة في الاتحاد الأوروبي اتفاقا في 23 أكتوبر الماضي لجعل هدف التكتل الصافي من الانبعاثات الخارجة من السيارات لعام 2050 ملزما قانونيا، ولكنهم تركوا قرارا بشأن هدف خفض الانبعاثات 2030 للقادة لمناقشته في ديسمبر القادم – حسبما ذكرت رويترز.

– ألمانيا:

بدأت المدن الألمانية في فرض حظر على مركبات الديزل القديمة التي تنبعث منها كميات أكبر مقارنة بعام 2018 بعد فضيحة الديزل الشهيرة.

– الصين:

في عام 2017 بدأت الصين في دراسة الموعد النهائي لحظر انتاج وبيع السيارات التي تعمل بالوقود التقليدي، ولكنها لم تحدد الموعد حتى الآن، ولكن قال مسؤول صناعي في الشهر الماضي إن مبيعات سيارات الطاقة الجديدة ستشكل 50% من مبيعات السيارات الجديدة في الصين أكبر سوق للسيارات في العالم بحلول عام 2035.

إقرأ أيضاً  من امام الاهرامات.. رانيا يوسف تبهر متابعيها في احدث ظهور لها

– الهند:

ذكرت روتيرز أنه في عام 2019 طلب مركز الأبحاث المركزي الهندي من مصنعي السكوتر والدراجات النارية وضع خطة للتحول الكهربائي، وقالت مصادر لرويترز، إن المركزأوصى ببيع النماذج الكهربائية فقط من السكوتر والدراجات النارية التي يزيد سعتها عن 150cc ابتداءً من عام 2025.

– النرويج:

تهدف النرويج التي تعتمد بشكل كبير على عائدات النفط والغاز إلى أن تصبح أول دولة في العالم تنهي بيع المركبات التي تعمل بالوقود التقليدي وتحدد موعدا نهائيا لعام 2025، وتشكل السيارات الكهربائية الآن حوالي 60% من المبيعات الشهرية في النرويج – حسبما ذكرت رويترز.

المصدر الوطن