الإثنين , نوفمبر 23 2020

بعد توقف قلبه لمدة 45 دقيقة_يعود للحياة مرة أخرى

من المعروف أن توقف نبض الأشخاص يعني وفاتهم ومفارقتهم للحياة، ولكن في واقعة غريبة من نوعها شهدت الولايات المتحدة الأميركية حادثة غريبة من نوعها، حيث عاد شخص للحياة مجددًا وذلك بعد توقف قلبه لمدة وصلت إلى 45 دقيقة.
بداية القصة، كانت عندما تسلق مايكل كنابينسكي أحد الجبال بواشنطن وسقط وتم نقله على الفور إلى المستشفى، بدأ الأطباء محاولات إسعافه بقدر المستطاع من خلال أجهزة الصدمات الكهربائية لإعادة نبض قلبه مرة أخرى ولكن كل المحاولات باءت بالفشل.

وبعد فترة من الزمن، كانت هناك مفاجأة وحدث غريب في أرجاء المستشفى عاد قلب مايكل كنابينسكي للنبض مجددًا بعدما توقف لـ45 دقيقة كاملة.اقرأ أيضًا: أضرار وفوائد رياضة «السكوات»
وعثرت السلطات المتخصصة بالإنقاذ على كنابينسكي بعدما ضلّ طريقه الأسبوع الماضي في متنزه الحديقة الوطنية، حيث كان الجو شديد البرودة، ووجد متجمدًا وفاقدًا للوعي، فضلًا عن توقف قلبه، وفقًا لما جاء في سكاي نيوز.
وبعد مرور يومين كاملين أفاق كنابينسكي دون أن تظهر عليه أي أعراض لإصابات دماغية، حيث قال لاحقا: «لم أستوعب ما حدث بعدما استيقظت من سباتي. أشكر الجميع في المستشفى لعدم تخليهم عني. أنا حي الآن وأتنفس».
وغادر كنابينسكي المستشفى بعد مرور ثمانية أيام بناء على توصيات من الأطباء الذين أشرفوا على حالته وقالوا إنه سيتعافى قريبا بشكل تام.
السكتة القلبية المفاجئة هي فقدان مفاجئ لوظيفة القلب والتنفُّس والوعي. تنجم هذه الحالة عادةً عن اضطراب كهربائي في قلبكَ يُعطِّل نشاط الضَّخِّ، ويُوقِف تدفُّق الدم إلى جسمك.
يذكر أن السكتة القلبية المفاجئة تختلف عن نوبة قلبية عندما يكون تدفق الدم إلى جزء من القلب مسدودًا؛ إلا أنه يمكن أن تؤدي النوبة القلبية أحيانًا إلى حدوث اضطراب كهربائي يؤدي إلى السكتة القلبية المفاجئة.
يمكن أن تؤدي السكتة القلبية المفاجئة إلى الوفاة، إذا لم يتم علاجها فورًا.
من الممكن النجاة عند تطبيق العناية الطبية السريعة والمناسبة. يمكن أن يحسن الإنعاش القلبي الرئوي (CPR)، باستخدام مُزيل الرجفان أو حتى الضغط على الصدر فحسب، فرص البقاء على قيد الحياة حتى وصول اختصاصيي الطوارئ.
نقلا عن اخبار اليوم

إقرأ أيضاً  تحذير خطير .. السكري يهددك بالعمى!