العناني يخطط لإدراج «مادة أثرية» في المناهج الدراسية

العناني يخطط لإدراج «مادة أثرية» في المناهج الدراسية

العناني يخطط لإدراج «مادة أثرية» في المناهج الدراسية
قال الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، إنّ اجتماعه أمس، مع الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، جاء لدراسة دمج المفاهيم الأثرية والسياحية في النظام التعليمي، لرفع الوعي لدى الجيل الجديد بأهمية تاريخنا وحضارتنا.
وأضاف العناني، لـ«الوطن»، أنّ المكتب العلمي في وزارة الآثار، انتهى من عمل كتيب عن الآثار، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وهو عبارة عن «أطلس مدرسي» عن آثار القاهرة والجيزة للأطفال والتلاميذ، خاصة المرحلة الابتدائية، لافتا إلى أنّه جار عمل أطلس لخريطة مصر الأثرية، يتاح من خلالها للطالب تتبع تاريخ مصر وحضارتها.

وأوضح وزير الآثار، أنّ الكتيب يتضمن معلومات مبسطة دون تعقيد عن كل أثر موزعة جغرافيا على خريطة مصر، مصحوبة بمعلومات مبسطة عن كل أثر، بما يتناسب مع المرحلة الابتدائية، مشيرا إلى نيّة وزارة التربية والتعليم، إدراج المادة الأثرية في المناهج والبرامج التعليمية.
ولفت العناني، إلى أنّ وزارة السياحة والآثار أنتجت أفلاما للأطفال عن أهم المعالم الأثرية، وكانت البداية بمعبد أبوسمبل، وذلك في إطار حرص الوزارة على رفع الوعي السياحي والأثري لدى المواطنين، خاصة الأطفال وطلاب المدارس، وتعريفهم بالتاريخ والحضارة المصرية العريقة وبمقومات مصر السياحية وكيفية الحفاظ عليها.
على جانب آخر، طالب الدكتور زاهي حواس، عالم المصريات، وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي، بإدراج تعليم اللغة الهيروغليفية كجزء أصيل من المناهج، باعتبارها اللغة الأم.
وتابع حواس: «من الغريب أن يكون تعليم اللغة الهيروغليفية شائع في الولايات المتحدة وأوروبا، فيما لا يعرف أبناء الفراعنة شيئا عن لغتهم الأم، لذا يجب تعميم اتجاه دراسة اللغة الهيروغليفية».
ولفت عالم المصريات، إلى أنّه حصل على وعد بهذا الشأن من الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، ويأمل في أن يرى النور في وقت قريب.
نقلا عن الوطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد