برلماني يطالب بتعديل تشريعي بشأن تغليظ عقوبات النصب

عقوبات عقوبات طالب النائب عمرو درويش عضو مجلس النواب، بتعديل تشريعي من شأنه تغليظ عقوبات جرائم الإحتيال وتحديدا فيما يخص ما يعرف بـ " المستريح" وذلك بسبب التزايد الملحوظ لحوادث النصب من قبل أشخاص تستقطب أموال المواطنين بزعم الإستثمار ومنح عائد شهري من فوائد المشروع.
أكد " درويش" في تصريحات خاصة لـ "صدي البلد"، أن الجهل وعدم وعي المواطنين بمدي المخاطر المتوقع حدوثها بعد إعطاء أموالهم لأشخاص بدون ضمانات من شأنها إمكانية إسترداد حقوقهم حال حدوث أي نوع من الخداع غرضه الإستيلاء والسرقة.
وأشار عضو مجلس النواب، إلي أن العقوبة المنوطة في هذه الجرائم أحيانا تصل إلي السجن المشدد وذلك وفقا لحيثيات الحالة من قيمة المبالغ وإذا كان القائم بالجريمة تشكيل عصابي أم فرد واحد، ولكن بجميع الأحوال يستوجب علينا مكافحة الإنتشار بإقرار العقوبة وتعميمها رسميا.
وكان النائب هشام حسين، أمين سر لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب، قد تقدم بسؤال إلى رئيس مجلس الوزراء المهندس مصطفى مدبولي، بشأن دور الحكومة في مواجهة ظاهرة "المستريحين" التى تتزايد بشكل مخيف خلال الآونة الأخيرة بجميع محافظات الجمهورية، وتمثل حالة من النصب الممنهج على المواطنين بحجة تشغيل أموالهم مقابل أرباح شهرية كبيرة.
وأكد حسين أن العديد من المحافظات شهدت خلال الآونة الأخيرة حالة من النصب الممنهج على المواطنين بحجة تشغيل أموالهم مقابل أرباح شهرية كبيرة، في ظاهرة عرفت بـ "المستريحين"، منوها إلى أن وزارة الداخلية تعمل على مواجهتها بتطبيق صحيح القانون على من يتم الإبلاغ عنه، إلا أن انتشار هذه الظاهرة بمختلف المحافظات يؤكد خطورتها والحاجة الأكبر لمواجهتها على مستوى الثقافة والوعي، وليس تطبيق القانون فحسب وعقوباته التى قد تكون بحاجة لإعادة نظر.
وقال أمين سر لجنة الاقتراحات والشكاوى إن الظاهرة ليست حديثة بالمجتمع المصري، لكنها كانت محدودة بمحافظات بعينها، إلا أن الأمر تطور في الآونة الأخيرة، وأصبحت منتشرة بمختلف المحافظات، وتابع الجميع مؤخرا مستريح المنيا الذي جمع ما يتجاوز المليار جنيه من الأهالي، وآخر بالشرقية أوهم ضحاياه باستثمار أموالهم فى مجال العقارات ونجح في الاستيلاء على مليار و200 مليون جنيه، وثالث بمحافظة الغربية استولي على 600 مليون جنيه من ضحاياه الذين وصل عدد البلاغات منهم ضده لـ242 بلاغا لهذه الحالة فقط، وغيرها من الحالات التى تنشرها وسائل الإعلام بشكل شبه يومي، بمختلف المحافظات.
وأضاف أن الحكومة مطالبة بدور توعوي بشأن هذه الظاهرة، خاصة أن الدولة المصرية تبذل جهودا كبيرة في دعم بيئة الاستثمار والمشروعات الصغيرة، والتى قد تكون سبيلا للاستفادة من الأموال في هذه الإطارات بدلا مما يتم من عمليات نصب عليهم من المستريحين، بجانب التوعية بثقافة ريادة الأعمال لدى الأشخاص، خصوصًا الطبقة المتوسطة، التي تفضل الإيراد المنتظم، أو البعيد عن المغامِرة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد