المحمدي: لازم أصحاب الخبرات يكونوا موجودين في المنتخب.. والسن مش سبب مقنع لعدم انضمامي

المحمدي: لازم أصحاب الخبرات يكونوا موجودين في المنتخب.. والسن مش سبب مقنع لعدم انضمامي

رياضة 88888265681142_2217722931873916_4370895647709069312_n
أحمد المحمدي

صفاء كامل

A قال أحمد المحمدي، الظهير الأيمن لفريق أستون فيلا الإنجليزي: إنه لا يمانع الانضمام لصفوف منتخب مصر بدون المشاركة أساسيًا أو ارتداء شارة القيادة.
الصعود لأمم أفريقيا
وأضاف في تصريحات لبرنامج الماتش الذي يقدمه الإعلامي هاني حتحوت عبر شاشة صدى البلد: "النقطة المهمة هي الصعود، الأجواء كانت صعبة في كينيا وفي لعيبة بقالها فترة بعيد عن المنتخب، كان الأهم هو الصعود والتأهل، الفترة الجاية صعبة علشان تصفيات كأس العالم، الناس لازم تقدر ظروف المنتخب والتجمع في فترات صغيرة بيكون صعب والأهم هو الأداء".
وتابع: "الفترة الجاية هيكون في فترة أطول الجهاز يقدر يشوف اللعيبة بشكل أكبر، أتمنى الفترة الجاية أكون موجودا وده شرف كبير لأي لاعب".
استبعاد المحمدي من المنتخب
وأردف: "استبعادي عن المنتخب مع حسام البدري وجهة نظر فنية تحترم طبعًا، ممكن الفترة دي الجهاز يعتمد على عناصر تانية، لكن الفترة الجاية رأيي أنه هيعتمد على أصحاب الخبرات أكتر، وفي عناصر شابة لو انضمت هتبقى مفيدة للمنتخب".
وواصل المحمدي: "مؤمن بمقولة أن الجهاز الفني له الرأي الأول والأخير لكن في رأيي أن اللاعبين أصحاب الخبرات لازم يكونوا موجودين علشان يفيدوا القائمة حتى لو مش هيشاركوا أساسي، علشان تدي اللعيبة المنضمة حديثًا الخبرات، ومع كوبر مكنتش بنضم في الأول ولما لعبت في الجابون قدمت بطولة مميزة، مش شرط أني ألعب أساسي علشان أنضم، دي رؤية الجهاز الفني".
وتابع المحترف في الدوري الإنجليزي تصريحاته: "وارد يكون عامل السن سببا في عدم ضمي، لكن في ناس أكبر مني انضمت عادي، علشان كده أنا شايف أن ده مش سبب مش مقنع، ممكن يكون بيفكر ينزل بالسن ولكن المرحلة الجاية مختلفة".
واختتم: "بخصوص شارة القيادة، أنا بقالي سنين في إنجلترا والمدير الفني هو اللي بيقرر مش بالأقدمية، الموضوع مختلف بره مصر، أنا بالنسبة لي اتعودت أن لو المدير الفني مش هيختارني كابتن خلاص عادي، لو أنا موجود مع المنتخب والشارة هتبقى مع حد تاني معنديش مشكلة".

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد