جمال بخيت عن أغاني المهرجانات الشعبية: «سفالة ومبسمعهاش»

الشاعر جمال بخيت

الشاعر جمال بخيت

أكد الشاعر جمال بخيت أنه لا يستمع إلى المهرجانات الغنائية الشعبية، المنتشرة خلال الفترة الأخيرة، موضحا أنها تزعجه بشكل كبير، وأكثر ما يزعجه منها «السفالة» المتواجدة في كلماتها.

وأضاف «بخيت»، خلال لقائه الاثنين، مع برنامج «كلمة أخيرة»، المذاع على شاشة ON، وتقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أن عددا كبيرا من الناس يعتقدون أن المهرجانات هي الأغاني فقط التي استطاعت تحقيق صدى واسع، ولا يعرفون أن هناك أعدادا كثيرة من تلك المهرجانات الغنائية متواجدة على الإنترنت، مشددا: «أقسم بالله العظيم ما أقدر أقول اسمها».

وأوضح الشاعر، أنه إذا تفوه باسم هذه المهرجانات، فهذا معناه أنه ارتكب فعلا فاضحا يعاقب عليه القانون، منبها أنه لا يمكن الاعتبار أن هذا ذوق الناس وأن ندع تلك المهرجانات لأن الناس تحبها، لافتا إلى أنه لا يمكن أن نتيح أمام الناس حرية تعاطي وإدمان المخدرات، ونقول إن هذا ذوق الناس ويجب أن نترك لهم الحرية.

ونبه أن مسؤولية انتشار تلك المهرجانات وتواجدها تقع على الدولة بأكملها، ولا تتحملها وزارة بعينها فقط، فهي أكبر من عمل أي وزارة، مشيرا إلى أن دور الدولة في هذا الشأن يكمن في تبنيها للفن الجيد، ليصل إلى كل الناس.

وعلى جانب آخر، أردف «بخيت»، أن ما تقوم به الدولة المصرية حاليا من الخروج من وادي النيل وإنشاء مدن جديدة في مناطق متفرقة من الدولة إنجاز كبير، متابعا: «إحنا حاليا بنسترد مساحة مصر من الفراغ، بالخروج بعيدا عن مساحة العمران الـ 4% المستغلة فقط من جملة مساحة مصر».

واستطرد أن الدولة تنشئ مدنا وعاصمة وطرق جديدة، وكل هذا يعتبر متنفسا جديدا للدولة، لافتا إلى أن الطرق كانت مهمة للغاية لأن على جانبيها ستتنشأ المدن والمصانع والمجتمعات الجديدة.

وطالب أن يكون هناك إنجازات على مستوى الفن يماثل ما تقوم به الدولة من إنجازات على كل النواحي، مكملا: «زي ما فيه 100 مليون صحة، ليه منعملشي 100 مليون وعي».

المصدر الوطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد