تعرف على آخر مستجدات سد النهضة بعد إعادة إطلاق المفاوضات

تعرف على آخر مستجدات سد النهضة بعد إعادة إطلاق المفاوضات

تعرف على آخر مستجدات سد النهضة بعد إعادة إطلاق المفاوضات
مستجدات مهمة، شهدها ملف سد النهضة، خلال الساعات القليلة الماضية، بعد إعادة إطلاق المفاوضات، بين مصر والسودان وإثيوبيا.
فبدعوة من الرئيس فيليكس تشيسيكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، يشارك سامح شكري وزير الخارجية، والدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، في الاجتماعات التي تعقد في كينشاسا، للتباحث حول إعادة إطلاق مفاوضات سد النهضة الإثيوبي المتوقفة منذ أشهر عدة، وذلك بهدف التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونا حول ملء وتشغيل سد النهضة بما يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث المتشاركة في النيل الأزرق ويحفظ حقوق مصر ويؤمنها من مخاطر وأضرار هذا السد الضخم.
فيما يلي من سطور، تستعرض "الفجر" آخر مستجدات ملف أزمة سد النهضة.
رسالة السيسي لرئيس الاتحاد الإفريقي:
استقبل الرئيس فيليكس تشيسيكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، ورئيس الاتحاد الإفريقي، الأحد، كلا من سامح شكري، وزير الخارجية، والدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، وذلك بعد افتتاح الاجتماعات الجارية في كينشاسا حول مسار مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.
وقام وزير الخارجية بتسليم رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى الرئيس تشيسيكيدي، تؤكد على حرص مصر على إنجاح مفاوضات سد النهضة التي يرعاها الرئيس الكونغولي، وتثمن الجهد المقدر الذي تبذله جمهورية الكونغو الديمقراطية من أجل إطلاق عملية تفاوضية تفضي إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونا يراعي مصالح الدول الثلاث ويعزز من علاقات التكامل والتعاون بينها ويعمق من أواصر الأخوة بين شعوبها.
وأكدت رسالة الرئيس على أن مصر لديها نية سياسية صادقة للتوصل للاتفاق المنشود في أقرب فرصة ممكنة وقبل موسم الفيضان المقبل وأنها ستدعم جهود الرئيس تشيسيكيدي في هذا الصدد، حيث تتطلع مصر لأن تنجح الاجتماعات التي ستعقد في كينشاسا في إطلاق مسار فعّال للمفاوضات بمشاركة الشركاء الدوليين وبما يمكن الدول الثلاث من إيجاد حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية بهدف بلورة اتفاق شامل لملء وتشغيل سد النهضة.
واستعرض وزير الخارجية خلال لقائه مع الرئيس الكونغولي جهود مصر على مدار عقد كامل للتوصل لاتفاق حول سد النهضة، حيث أكد الوزير سامح شكري على أن مصر دأبت على تقديم الحلول والمقترحات التي تراعي الشواغل الإثيوبية وبما يضمن تحقيق أهدافها التنموية ويحفظ مصالح دولتي المصب، إلا أن نجاح الجهود الجارية لتسوية قضية سد النهضة وتجنب تأزيم الموقف في إقليم يعاني بالفعل من الإضطراب وعدم الاستقرار يتطلب توافر الإرادة السياسية لدى كل الأطراف للتوصل لاتفاق عادل ومنصف.
شكري: تفاوضنا لعشر سنوات وهذه هي الفرصة لأخيرة
وشارك وزير الخارجية ووزير الموارد المائية والري، في الاجتماعات التي عقدت في كينشاسا، للتباحث حول إعادة إطلاق مفاوضات سد النهضة الإثيوبي المتوقفة منذ عدة أشهر.
وأكد وزير الخارجية، خلال الاجتماع، أن مصر تفاوضت على مدار 10 سنوات بإرادة سياسية صادقة من أجل التوصل لاتفاق يحقق لإثيوبيا أهدافها التنموية ويحفظ في الوقت ذاته حقوق ومصالح دولتي المصب، وشدد على ضرورة أن تؤدي اجتماعات كينشاسا إلى إطلاق جولة جديدة من المفاوضات تتسم بالفاعلية والجدية ويحضرها شركاؤنا الدوليون لضمان نجاحها، حيث تعتبر هذه المفاوضات بمثابة فرصة أخيرة يجب أن تقتنصها الدول الثلاث من أجل التوصل لاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة خلال الأشهر المقبلة وقبل موسم الفيضان المقبل.
كما أعرب وزير الخارجية عن حرص مصر على إنجاح هذه المفاوضات والعمل على تجاوز كل النقاط الخلافية التي عرقلت جولات المفاوضات السابقة، مؤكدًا على أنه إذا توافرت الإرادة السياسية والنوايا الحسنة لدى كل الأطراف، فإنه سيكون بوسعنا أن نصل للاتفاق المنشود الذي سيفتح آفاق رحبة للتعاون والتكامل بين دول المنطقة وشعوبها.

رسالة أمريكية:
من جهته، حث السفير الأمريكي لدى جمهورية الكونغو الديمقراطية، مايكل هامر، الإثنين، الوفد الإثيوبي المشاركة في مفاوضات سد النهضة على تبادل البيانات مع مصر والسودان.
وقال السفير الأمريكي: "من المهم تبادل بيانات السد وملئه مع الأطراف الأخرى".
وبدا من تصريحات السفير الأمريكي أن الولايات المتحدة، التي تشارك إلى جانب الاتحاد الإفريقي، في جولة المفاوضات الحالية، غير راضية عن السياسات الأحادية لإثيوبيا في ملف السد.
تصريح صادم من وزيرة الخارجية السودانية:
أكدت وزيرة الخارجية السودانية، الدكتورة مريم الصادق، أن السودان يشارك في اجتماع كنشاسا حول سد النهضة لطرح رؤيته وللتعبير عن إيمانه بأنه من الممكن توقيع اتفاق ملزم قانونًا إذا كانت هناك إرادة سياسية.
ونقلًا عن وكالة الأنباء السودانية «سونا»، اليوم الإثنين، أشارت في كلمتها في الجلسة الوزارية للاجتماع الذي تستضيفه الكونغو الديموقراطية إلى أن السودان لا زال يدعو إلى نهج جديد من أجل تجنب سلبيات الماضي ويدعو الاتحاد الإفريقي إلى قيادة جهود الوساطة والتيسير، لتجاوز جمود المفاوضات.
وطرحت المهدي رؤية السودان لمستقبل المفاوضات التي تتمثل في صيغة 1 + 3 والتي تعني قيادة الاتحاد الإفريقي للوساطة بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية، في إطار وساطة وتيسير فعال يبني على ما تم تحقيقه بالفعل خلال جولات التفاوض السابقة لحسم القضايا القليلة العالقة للوصول لاتفاق عادل وملزم لملء وتشغيل سد النهضة.
وأعربت وزيرة خارجية السودان عن تقديرها للرئيس فيليكس تشيسكيدي، وجمهورية الكونغو الديمقراطية وللاتحاد الإفريقي للدعوة واستضافة اجتماعات بحث استئناف مفاوضات سد النهضة.
وكانت الوزيرة قد استهلت كلمتها خلال الاجتماع بتأكيد الروابط الأزلية الراسخة التي تجمع بين السودان ودولتي إثيوبيا ومصر، وأشارت إلى أن السودان دعم إثيوبيا منذ البداية في مساعيها للتنمية ولتطوير البنى التحتية على النيل الأزرق، مؤكدة أن السودان لا يزال على قناعة بأن سد النهضة يمكن أن يصبح رابطًا وأساسًا تنمويًا خلاقًا للأطراف الثلاثة، ويمكن أن يزيد ويدعم أوجه التكامل بين البلدان الثلاثة لصالح 250 مليون شخص يعيشون فيها.
وأوضحت أن الجولات السابقة تحت رعاية الاتحاد الإفريقي برئاسة جنوب إفريقيا لم تكن مجدية وأهدرت 200 يوم في المفاوضات، وكانت نتيجتها تراجعًا حتى عما تم تحقيقه بالفعل والاتفاق عليه في الجولات الأسبق.
وقالت الوزيرة إن الملء الأول لسد النهضة الذي تم بشكل أحادي بواسطة إثيوبيا رغم تحذير السودان من الملء دون اتفاق وتبادل بيانات في الوقت المناسب مع سد الروصيرص، أدى إلى ما يقارب أسبوع من العطش وأثر على الري واحتياجات الثروة الحيوانية والمنازل والصناعة وخاصة في العاصمة الخرطوم.
وقالت الوزيرة مريم المهدي إن إثيوبيا تمضي للملء من جانب واحد للمرة الثانية، بالرغم من تحذيرات السودان الواضحة من الأضرار الخطيرة وأن ذلك يتم بسبب مواقف شعبوية لتحقيق مكاسب سياسية قصيرة المدى وبتجاهل المرجع الأساسي للبلدان الثلاثة وهو إعلان المبادئ الموقع في عام 2015، والمبادئ الأساسية للقانون الدولي.
وجددت رفض السودان لأي ملء أحادي الجانب لأن الصراع على الموارد هو المستقبل غير المرغوب فيه لأفريقيا ولابد من التوصل لحلول مبتكرة واتفاقيات لتبادل المنافع يجنب الشعوب صراعات لا طائل من ورائها وتبدد الطاقات.
الفجر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد