خبراء أسواق المال يكشفون أسباب خسارة البورصة أمس

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

شهدت البورصة أمس للمرة الثانية فى أقل من شهرهبوطا حادا فى مؤشرات الأسهم ما أدى إلى إيقاف التداول لمدة نصف ساعة أمس، وسط تساؤولات ومخاوف عن أسباب التراجع.

وبسبب التراجعات الحادة التي شهدتها الأسهم، أعلنت البورصة المصرية، إيقاف جلسة التداول أمس الاثنين الموافق 5 أبريل 2021 لمدة نصف ساعة.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية إيجي إكس 30 في ختام تعاملات أمس بنسبة 1.54 بالمائة، ليغلق عند 10256 نقطة كأدنى إغلاق منذ مطلع يونيو 2020 نحو 10 أشهر، كما انخفض مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة إيجي إكس 70 EWI بنسبة 6.27 بالمائة، لينهي الجلسة عند 1868 نقطة ،بينما هبط إيجي إكس 100 متساوي الأوزان الجديد بنسبة 4.94 بالمائة، عند مستوى 2783 نقطة.

وانخفض المؤشر متساوي الأوزان إيجي إكس 50 بنسبة 4.2 بالمائة، ليغلق عند 1947 نقطة.

وتراجع رأس المال السوقي خلال جلسة اليوم، بقيمة 10.52 مليار جنيه، ليغلق عند 635.492 مليار جنيه.

واتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب للبيع بصافي 1.17 مليار جنيه، فيما اتجه المصريون والعرب للشراء بصافي 584.59 مليون جنيه و588.4 مليون جنيه على التوالي.

وخلال تداولات أمس، بلغت قيمة التداول على الأسهم المقيدة 872 مليون جنيه، من خلال 524.18 مليون سهم، عبر 38.7 ألف صفقة.

جلسة مضطربة

"جلسة مضطربة لسبب غير معروف" هكذا علّق محمد جاب الله رئيس قطاع تنمية الأعمال والاستراتيجيات بشركة بايونيرز، كما نشر بموقع مباشر على أداء بورصة مصر خلال جلسة أمس، مشيراً إلى أن التراجع قد يكون بسبب تغير قواعد الشراء الهامشي المزمع تطبيقها.

وتابع جاب الله، السوق كسر القاع السابق عند مستوى 10300 نقطة، لافتاً إلى أنه بعد توقف البورصة لمدة نصف ساعة فضلاً عن تراجع حجم التداول، فقد وصل السوق إلى أقصى مناطق التشبع البيعي التي يمكن الوصول إليها في الوقت الحالي.

وتابع رئيس قطاع تنمية الأعمال والاستراتيجيات بشركة بايونيرز: لا بُدَّ من أن نشهد ارتدادة ولو مؤقتة في ظل أسعار السوق غير المنطقية حالياً.

ومن ناحيته، قال أيمن فودة رئيس لجنة سوق المال بالمجلس الأفريقي، إن تراجع المؤشرات المحلية مع حالة عودة حالة عدم اليقين لدى المستثمرين الأفراد بعد تراجع التجاري الدولي وباقي الأسهم القيادية يستلزم تدخل من قبل إدارة المنظومة لطمأنه المستثمرين من عدم وجود أسباب جوهرية على صعيد الاقتصاد الكلي والحالة الجيوسياسية للبلاج لوقف نزيف التراجع غير المبرر والمتكرر.

ولفت فودة إلى أن ذلك التراجع جاء عقب أحداث إيجابية للبلاد، ما يؤكد ضرورة تبرير التراجع للحد من تلك المبيعات الهستيرية غير المبررة.

وأكد ضرورة دخول سيولة من الصناديق المحلية لدعم الأسهم القوية والقيادية، والتي ستحقق أرباحاً بالشراء عند تلك المستويات السعرية المتدنية وغير المعبرة عن قيمتها الحقيقية.

مستويات متدنية

ويرى تامر السعيد، خبير أسواق المال ‏والمدير لدى سي آي كابيتال للسمسرة في الأوراق المالية‏، أن اختتام جلسة تداول أمس على هذا الانخفاض الكبير الذي أدى إلى إيقاف جلسة تداول البورصة نصف ساعة بسبب انخفاض المؤشر EGX100 بنسبة 5 في المائة، جعل كثير من الأسهم قرب أقل سعر لها.

وتابع: أحدث ذلك بعض القلق لكثير من الأفراد الباحثين عن أسباب الانخفاض المستمر في أسعار الأسهم دون أي مبرر واضح.

ومن جانبه، لفت حسام عيد، مدير الاستثمار بشركة إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية إلى انخفاض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية egx30 بجلسة اليوم بفضل استمرار الموجات التصحيحية وعمليات جني الأرباح دون مستوى الدعم الرئيسي 10400 نقطة.

ولفت إلى انخفاض مؤشر الاسهم الصغير والمتوسطة اعلى مستوى الدعم الرئيسي 1800 بفضل استمرار شراء المستثمرين الأفراد رغم هبوط الأسهم الصغيرة والمتوسطة.

وأشار عيد إلى أنه في حالة الارتداد والاستقرار أعلى مستوى 10400 نقطة يستهدف المؤشر الرئيسي للبورصة مستويات بين 10800 نقطة ثم 11000 نقطة.

المصدر الوطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد