تزوجت في القطار .. أبرز الأزمات في حياة الفنانة ماري منيب

تزوجت في القطار .. أبرز الأزمات في حياة الفنانة ماري منيب

تزوجت في القطار أبرز الأزمات في حياة الفنانة ماري منيب

ماري منيب فنانةٌ كوميديةٌ استطاعَت أن ترسُمَ الابتساماتِ على وجوهِ مُشاهدِيها رغمَ كُلِّ المُعاناةِ التي واجهَتْها تعرَّفْ على أبرزِ الأزَماتِ في حياتِها ماري سليم حبيب نصر الله، مِصريةٌ من أصولٍ شاميةٍ، وُلِدَت في بيروتَ في عامِ 1905 ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسةٍ. وقدَّمَت معَ أسرتِها إلى مِصرَ؛ حيث سكنَت في حي شبرا بمدينةِ القاهرة، وظهرَت موهبتُها الفنيةُ في سنٍّ صغيرةٍ. كانت أُولى زيجاتِها أثناءَ سفرِها داخلَ أحدِ القطاراتِ المتجهةِ إلى الشام، لتبدأَ عملَها في إحدى الفرقِ الغنائيةِ. وكانت لا تزالُ في الرابعةَ عشرةَ من عمرِها في ذلك الوقت. زواج داخل القطار خلالَ رحلتِها تعرَّفت إلى «فوزي منيب»، وتبادلَ الثنائيُّ نظراتِ الإعجابِ، ولم تَمْضِ دقائقُ قليلةٌ حتَّى تزوَّجَا داخلَ القطارِ. بعدَ أن علِمَت والدتُها بهذا الأمرِ غضِبَت وعارضَتْها بشدةٍ، واستمرَّت في رفضِها هذه الزيجةَ، حتَّى إنها حاولت إجبارَه على تطليقِ ابنتِها، لكنَّها لم تنجَحْ. خيانة وطلاق سافرت ماري منيب مع زوجِها إلى لبنان وعَمِلا معًا هناكَ؛ حيثُ حقَّقَا نجاحًا كبيرًا، لكنَّه طلَّقَها بعد أن تزوَّجَ عليها في السرِّ زميلةً لها في الفرقةِ، تُدعَى «نرجس شوقي». وبعدَ الطلاقِ ظلَّت مُحتفِظَةً باسمِه، وقد أنجَبَت منه وَلَدَيْن. زواجها الثاني وإسلامها بعدَ وفاةِ أختِها، قرَّرَت أن تتزوَّجَ زوجَ أختِها «عبد السلام فهمي»، لتُربِّيَ أبناءَ أختِها، وأنجبَت منه وَلَدَيْن وبنتًا، وعاشَت معَ أسرتِه المُسلمةِ، لتتأثَّرَ بها وتُقرِّرَ أن تُشهِرَ إسلامَها سنةَ 1937 ألفٍ وتسعِمئةٍ وسبعةٍ وثلاثين، ليُصبِحَ اسمُها أمينة عبد السلام نِسْبةً إليه، ولم تتزوَّجْ بعدَه عُرِفَت بالالتزامِ والدقَّةِ في المواعيدِ قالَ عنها حفيدُها الراحلُ عامر منيب: «كانُوا في المسرحِ يَضبِطُون ساعتَهم على موعدِ وصولِها في الثامنةِ إلا الرُبُعَ تمامًا». ورغمَ قوةِ شخصيتِها التي ظهرَت في أدوارِها السينمائيةِ، خاصةً دَورَ الحماةِ القاسيةِ القلبِ، فإن طبيعةَ شخصيتِها كانت على خِلافِ ذلك؛ فقد كانت شخصيةً طيبةً وشديدةَ الحَسَاسيَّةِ، لديها العديدُ من المخاوفِ أشهرُها الخوفُ من ركوبِ أيِّ وسيلةِ نقلٍ، جوًّا أو بحرًا. رحَلَت ماري منيب في ينايرَ عامَ 1969 ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعةٍ وستين بعدَ أن تركَت أكثرَ من 200 مئتَي عملٍ فنيٍّ ومن أشهَرِ أعمال ماري منيب أفلام: «حماتي ملاك» و«حماتي قنبلة ذرية» و«الحموات الفاتنات»

نقلا عن ليالينا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد