الرئيسية / حوادث / “أنا المهدي المنتظر”.. تاجر مخدرات يدّعي النبوة ويقتل جاره بـ15 طعنة في أكتوبر

“أنا المهدي المنتظر”.. تاجر مخدرات يدّعي النبوة ويقتل جاره بـ15 طعنة في أكتوبر

كتب- صابر المحلاوي ومحمود الشوربجي:

لم يتردد أهالي سكان شارع السيدة عائشة، الكائن بالحي السابع بمنطقة أكتوبر، جنوب محافظة الجيزة، لحظة عندما سمعوا صوت صراخ يستغيث بهم داخل العقار رقم (13) وهو يقول "هيقتلني الحقوني"، هُرعوا إلى العقار، لكنهم تراجعوا فور وصولهم، بعدما رأوا المتهم "محمد. ح"، يحمل سكينًا يلوح به يمينًا ويسارًا محاولًا قتل من يقترب منه، وجثة جاره ملقاة على الأرض وسط بركة من الدماء.

الجاني يستولي على واقي رصاص

عقارب الساعة تشير إلى الساعة الواحدة ظهر الجمعة، فبعد الانتهاء من أداء الصلاة، شهدت المنطقة حالة من الكر والفر بين الأهالي "الحقوا فيه خناقة"، تجمع الجيران حول المنزل لكن لا أحد يستطيع الصعود "محمد جت له الحالة تاني"، بحسب أحد شهود العيان.

"أنا لقيت الناس بتجري وبتقول محمد جت له الحالة"، هكذا بدأ سلطان، صاحب محل جزارة، حديثه عن تفاصيل الواقعة، مشيرًا إلى أن المتهم استولى على واقي الرصاص من أحد الضباط، الذي حاول بدوره السيطرة عليه، لكن محاولته باءت بالفشل.

أشار سلطان إلى أنه صعد إلى العقار محل الواقعة، وهو يحمل عصا خشبية لاستخدامها في السيطرة على المتهم، وفور وصوله شاهد المتهم يحاول إلقاء أحد رجال الأمن من الشباك، ويضيف سلطان: "بعد عدة محاولات تمكنت من إيقاع السلاح من المتهم، وأمسكت به، وبعدها قام رجال المباحث بوضع الكلبشات في يده، وتم اقتياده إلى القسم".

مسرح الجريمة (2)

صاحب كيف

"محمد كان صاحب سيجارة وتاجر مخدرات، وطول عمره بلطجي ودائم التعدي على أسرته، لكن اتلم على جماعة الإخوان وحولوا حياته".. قالها محمد، أحد جيران المتهم، قبل أن يضيف: "كان كل يوم يطلع من الجامع اللي مكنش بيسيبه، ويقول: "أنا المهدي المنتظر، أنا المسيح الدجال ".

يكمل الشاب الثلاثيني حديثه: المنطقة كل يوم كانت في حالة من الذعر بسبب أفعاله، مشيرًا إلى أن المتهم كان يعاني من مرض نفسي: "كان بيدروش كل يوم في المنطقة لكن ما اتخيلناش إنه يقتل الراجل الغلبان عم عادل".

وعن المجني عليه يقول أحد الجيران إنه كان طيب القلب "مكناش بنسمع له صوت غير السلام عليكم"، مشيرًا إلى أنه كان يعيش وحيدًا في المنزل الذي استأجره في المنطقة بعدما توفيت زوجته منذ عدة سنوات، موضحًا أنه لم يجلس مع أحد من أهل المنطقة "كان من الشغل للبيت ومن البيت للشغل".

مسرح الجريمة (4)

تضارب سلوكه

والتقط أحد المتواجدين بالمكان طرف الحديث، مؤكدًا أن المتهم كان يتصرف منذ عدة أشهر بغرابة بعدما اتجه نحو "التدين والدروشة"، مشيرًا إلى أن المتهم كان يهذي بكلمات غير مفهومة، وأنه قبل الواقعة بأيام دخل لأداء صلاة الظهر، وبعد خروجه منها وقف في الشارع، وهو يصرخ في الناس: "أنا المهدي المنتظر، أنا المسيح الدجال".

أشار في حديثه إلى أن الجميع كان يتعامل مع الجاني قبل الواقعة على أنه مهتز نفسيًا بسبب أفعاله وسلوكياته المتضاربة، والتي انتهت بجريمته التي ادعى خلالها أنه المهدي المنتظر، رغم كونه صاحب كيف منذ سنوات طويلة والجميع يعلم ذلك.

مسرح-الجريمة-(1)

عرض المتهم على الطب النفسي

كان قاضي المعارضات قرر تجديد حبس المتهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات، وعرضه على الطب النفسي، لبيان مدى سلامة قواه العقلية ومسؤوليته عن تصرفاته.

وكانت النيابة أمرت بتشريح جثة رجل خمسيني لقى مصرعه إثر تلقيه 15 طعنة نافذة سددها له جاره (مريض نفسي)، وطلبت تقرير الصفة التشريحية الخاص بالمجني عليه، واستمعت لأقوال عدد من شهود العيان حول الواقعة.

وتلقى قسم شرطة أول أكتوبر بلاغا يفيد بتعرض صاحب شقة للاعتداء من جانب أحد الأشخاص، ما أسفر عن إصابته بعدة طعنات، حيث تم نقله للمستشفى إلا أنه فارق الحياة.

المصدر مصراوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *