وزيرة خارجية ليبيا تطالب نظيرها التركي في طرابلس بسحب مرتزقتهم من البلاد

وزيرة خارجية ليبيا تطالب نظيرها التركي في طرابلس بسحب مرتزقتهم من البلاد

دعت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش تركيا إلى سحب القوات الأجنبية والمرتزقة من بلادها، مع اقتراب إجراء انتخابات مرتقبة في وقت لاحق من هذا العام. وحثت المنقوش، وزيرة خارجية الحكومة الليبية المؤقتة، تركيا على تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي التي تطالب بسحب أكثر من 20 ألف مقاتل ومرتزق أجنبي من ليبيا. وجاءت تصريحات الوزيرة في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الذي زار طرابلس مع وزير الدفاع التركي خلوصي أكار وغيره من كبار المسؤولين العسكريين والاستخباراتيين الأتراك. وقالت الوزيرة: "ندعو تركيا إلى اتخاذ خطوات لتنفيذ جميع بنود قرارات مجلس الأمن والتعاون معا لطرد جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية". واعتبرت هذه التصريحات توبيخا لتركيا التي نشرت قوات ومرتزقة سوريين للقتال إلى جانب مليشيات طرابلس.

ورد تشاووش أوغلو بالقول إن القوات التركية كانت في ليبيا كجزء من اتفاق تدريب تم التوصل إليه مع إدارة سابقة في ليبيا. وأضاف: "هناك من يساوي وجودنا القانوني مع مجموعات المرتزقة الأجنبية التي تقاتل في هذا البلد من أجل المال". وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، تحدث مرارا عن الدور التركي في نقل مرتزقة أجانب من سوريا إلى ليبيا، للقتال إلى جانب ميليشيات طرابلس التي كانت تعمل لحساب حكومة الوفاق المنحلة. ووصل أكار ورئيس هيئة الأركان يشار غولر، ظهر الاثنين، ليبيا، لإجراء لقاءات مع مسؤولين في البلاد. وأفادت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية أن الطائرة التي كانت تقل أكار وغولر حطت في مطار معيتيقة الدولي في العاصمة الليبية وأوضح أن مسؤولين ليبيين إضافة إلى السفير التركي لدى طرابلس كنان يلماز، كانوا في استقبال أكار وغولر.

قد يهمك ايضا:

نجلاء المنقوش أول سيدة تقود الدبلوماسية الليبية

عبدالحميد الدبيبة يؤكد أن الحكومة الليبية ماضية في توحيد المؤسسات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد