وضعت عليه دلال عبدالعزيز تحت تأثير المخدر.. معلومات عن جهاز «CPAP»

وضعت عليه دلال عبدالعزيز تحت تأثير المخدر.. معلومات عن جهاز «CPAP»

وضعت عليه دلال عبدالعزيز تحت تأثير المخدر معلومات عن جهاز «CPAP»
على مدى الأيام الماضية، تسود حالة من الحزن بين الوسط الفني والجماهير المصرية والعربية، لمرض الفنان سمير غانم وزوجته دلال عبدالعزيز، ونقلهما لأحد مستشفيات العزل الصحي.
الحالة الصحية للفنانة دلال عبدالعزيز
تلك الأزمة الصحية، جاءت بعد إصابة الفنانة دلال عبدالعزيز، بفيروس كورونا قبل أيام؛ إذ كانت تتلقى العلاج بالمنزل، ولكن نقلت إلى المستشفى بسبب صعوبة في التنفس، لتخضع لجلسات أكسجين، ووضعت على جهاز «CPAP»، من أجل تنظيم حركة التنفس والأكسجين داخل الجسم.

وقالت مصادر لـ«الوطن»، إن الفريق الطبي لدلال عبدالعزيز وضعها تحت تأثير المخدر، كي لا تشعر بالآلام المصحوبة بالجهاز؛ إذ ستشهد إجراء مسحة جديدة خلال يومين بعد إيجابية المسحتين الأوليتين.
ما هو جهاز «CPAP»؟
وقال الدكتور صلاح عيد، أستاذ الأمراض الصدرية والجهاز التنفسي، إن جهاز «CPAP» يعتبر للتنفس الصناعي؛ إذ يستخدم لتنظيم التنفس لدى الحالات التي تعاني من مشكلات وأزمات بالرئة، وإنقاط التنفس الانسدادي خلال النوم.
وأوضح «عيد» لـ«الوطن»، أن الجهاز يشبه القناع الذي يثبت جيدا على الوجه، ولا يدخل إلى القصبة الهوائية، ويعمل من خلال دفع الأكسجين إلى الرئة لضخه إلى الجهاز التنفسي والدم، ثم امتصاص الهواء المعبأ بثاني أكسيد الكربون؛ إذ يتكون من مولد تدفق الهواء، وخرطوم يربط مولد التدفق بالقناع، والقناع للأنف أو قناع الوجه الكامل، بالإضافة للوسائد الأنفية.
وأشار أستاذ الأمراض الصدرية، إلى أنه يمكن تثبيته لبعض الحالات في وضع الإفاقة، وأخرى تحت تأثير المخدر، وفقا لتقييم الفريق المعالج؛ إذ يصاحبه تنفيذ إجراءات أخرى، منها وضع أجهزة المحاليل، وأخرى للقلب والجهاز الهضمي والغسيل الكلوي.
وتابع الدكتور صلاح، أن ذلك الجهاز يستخدم لعلاج مرضى الجهاز التنفسي، وإحدى مراحل العلاج أيضا لمرضى كورونا، الذين يعانون من صعوبة بالغة في التنفس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد