رائد العزاوي : أقول للعراقيين ثقوا في جهود الحكومة لإنجاح الانتخابات

الدكتور رائد العزاوي، الدكتور رائد العزاوي، استاذ العلاقات الدولية قال الدكتور رائد العزاوي، أستاذ العلاقات الدولية، نحن أمام صراع انتخابي سيؤدي في نهاية المطاف إلى شكل جديد للبرلمان العراقي وسيظهر نوع من الصراعات ستودي إلى تغيير في الخريطة السياسية العراقية .وأضاف العزاوي، أن حكومة السيد الكاظمي تصر على أداء الانتخابات في ميعادها وإعلان النتائج بالوقت المحدد، بجانب ذلك أن لا سلاح يمكن أن يهدد سلامة الانتخابات.وأن الدولة العميقة والمال السياسي الفاسد والتجذبات الإقليمية وتدخلات إيران في المشهد السياسي العراقي أودت في السنوات الماضية إلى تراجع البلاد والدولة العمقية (المال وسلاح الميليشيات)، الوحيدة التي من الممكن أن تدفع لوقف أو عرقلة إجراء الانتخابات العراقية، لكن هذا لن يحدث وذلك بسبب إصرار حكومة السيد الكاظمي علي التزام بإتمام الانتخابات العراقية علي أتم وجه، وعلى الشارع ألا يحمل حكومة الكاظمي مسئولية كل تلك الصراعات، وعلى الشعب ان لا يحمل الحكومة الحالية فساد تلك الاحزاب.وأوضح العزاوي، مع وجود العراق بشكل عامي 2004,2005 إلا يسمح للمؤسسة العسكرية سواء كانت القوات المسلحة، الشرطة، المخابرات بالمشاركة في الانتخابات بمعني ألا يحق له أن يدلي صوته أو يرشح، بجانب ذلك للأسف الشديد لدينا مؤسسة عسكرية بنيت علي التقسيم السياسية والمخصصة الحزبية لذا لا نريد أن نحمل حكومة الكاظمي فوق طاقتها هذا ما ورثته عن الحال.وأكد استاذ العلاقات الدولية، أن تلك الأحزاب السياسية ستحاول بكل الطرق أن لا تخسر المرحلة القادمة، أن هذه الأحزاب كشفت عوارتها في مظاهرات تشرين وأصبح العراقيين لايثق في هذه الأحزاب ولا برايتها ولا مسمايتها ولا أشخاصا، وقد جرفت حكومة السيد الكاظمي الكثير من قدرات تلك الأحزاب بالسيطرة بالمال السياسي والحزبي علي مؤسسات الدولة، بالإضافة إلى أن المجتمع الدولي لن يتقبل تلك الوجوه وغير مرغوبين بهم ، وللاسف الشديد حتي من استطاع ان يشكل أحزاب شكلت الأحزاب كحدائق خلفية لبعض الأحزاب المتواجدة في السلطة ولم يجد حاضنا عربياً واقليمي ودولي يساعدهم.

المصدر البوابة نيوز

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد