حمدوك: قضية سد النهضة مصيرية وحديث السيسي كان لجذب انتباه العالم لحساسية الأزمة

حمدوك: قضية سد النهضة مصيرية وحديث السيسي كان لجذب انتباه العالم لحساسية الأزمة

شدد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، مساء أمس الثلاثاء، على أهمية قضية سد النهضة الإثيوبي، واعتبارها قضية جادة ومصيرية وتتعلق بأمن ومستقبل الملايين في دولتي المصب مصر والسودان.

وفي لقاء على قناة "سي إن إن" الأمريكية، مساء الثلاثاء قال حمدوك إن السودان دعا إلى الحل الأفريقي لأزمة السد باعتبارها قضية أفريقية، ودعم تدخل الاتحاد الأفريقي كمراقب في المفاوضات منذ البداية، متابعًا أن السودان رغب في تطوير دور الاتحاد الأفريقي كمؤسسة إقليمية لها الأولوية في القارة، من موقع المراقب إلى الوسيط لحل المشاكل العالقة بين أطراف الأزمة في قضية سد النهضة.

وأوضح أن السد يمكن أن يوفر منافع كثيرة للأطراف الثلاثة (مصر والسودان وإثيوبيا) لكن لكي تتحقق تلك الاستفادة يجب أولاً التوصل إلى اتفاق نهائي وملزم يمكن من تخطيط حياتنا ومستقبلنا، ويراعي قواعد القانون الدولي.

وأضاف حمدوك أن حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي عن سد النهضة واحتمال تسببه في أزمة كبرى في المنطقة، كان يهدف لجذب انتباه العالم لحساسية ومصيرية القضية لمصر والسودان.

وبشأن المشاكل الحدودية مع الجارة إثيوبيا، أكد إن المناطق الحدودية بين البلدين محددة ومحسومة منذ معاهدة 1902 ومن غير المفهوم أن أديس أبابا مازالت تثير هذا النزاع، مشددًا على أن الخرطوم يصر على اتباع الطرق الدبلوماسية في الحفاظ على سيادته، من خلال اللجنة المشتركة لمناقشة الموضوع والتي اجتمعت مرتين على الأقل في الستة أشهر الماضية.

المصدر مصراوى

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد