انهيار معبد يهودي بالقدس وتسبب فى إصابة 60 إسرائيليا

انهيار معبد يهودي بالقدس وتسبب فى إصابة 60 إسرائيليا

أعلنت إسرائيل مساء اليوم الأحد، إصابة 60 شخصا إثر انهيار مدرج داخل معبد يهودي بمستوطنة جفعات زئيف الواقعة غرب القدس.

وتداول مغردون إسرائيليون مقاطع فيديو تظهر عددا كبيرا من سيارات الإسعاف وهي بصدد إجلاء المصابين ونقلهم إلى المستشفيات.

يوم حداد

وكانت قد شهدت إسرائيل حدادا عاما، مطلع الشهر الجاري، على 45 شخصا ماتوا بالتدافع تحت الأقدام، في احتفال ديني يهودي، ونكست الأعلام في جميع أنحاء البلاد.

سقوط القتلى

وتحولت مناسبة دينية يهودية إلى سرادق عزاء في إسرائيل بعدما قتل 45 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 150 آخرين بجروح، حيث تدافع آلاف اليهود الذين احتشدوا عند قبر الحاخام شمعون بار يوحاي في الجليل، شمال إسرائيل، للمشاركة في احتفال "لاك بوعومر" السنوي الديني الذي يشمل الصلاة طوال الليل والأغاني.

وتعرض المشاركون للاختناق أو السحق في ممر ضيق ومكتظ حول فناء سعته ثلاثة أمتار، ومعلوم أن اليهود الأرثوذكس يحتشدون في جبل ميرون للاحتفال بذكرى وفاة الحاخام شمعون بن يشاي وهو أكبر تجمع في إسرائيل

هرم من الجثث

وقال شهود إنهم رأوا هرما من الجثث، بينها جثث عدة أطفال، في ممر مزدحم زلق أرضيته معدنية.

وقدرت وسائل إعلام إسرائيلية أن حوالي 100 ألف شخص حضروا الاحتفال، فيما يسلط الضوء على تخفيف القيود التي فرضت لاحتواء فيروس كورونا، في بلد سبق بقية الدول في تطعيم أفراد شعبه.

وثارت تساؤلات عما إذا كانت الحكومة والشرطة امتنعت عن تقليل أعداد المشاركين حتى لا تغضب رجال الدين والساسة من أصحاب النفوذ

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد